//Put this in the section

رئيس وزراء بريطانيا يفضل «الموت في حفرة» على تأجيل «البريكست»

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، مساء الخميس 5 سبتمبر/أيلول 2019، إنه «يفضّل الموت في حفرة» على أن يطلب من الاتحاد الأوروبي تأجيل خروج المملكة المتحدة (بريكست) بعد موعده المقرر نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

جاء ذلك في كلمة ألقاها جونسون بحفل أقيم لتوظيف ضباط للشرطة، في مقاطعة «ويست يوركشاير» شمالي بريطانيا، رفض خلالها الإجابة عما إذا كان يعتزم الاستقالة من منصبه بعد الهزائم التي تلقاها في مجلس العموم، الغرفة السفلى لبرلمان المملكة.




ووفق هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، جدد جونسون تأكيد اعتزام بلاده مغادرة الاتحاد الأوروبي، نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل، رغم التحركات الجارية في البرلمان للحيلولة دون خروج بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق.

وفي معرض ردِّه عن سؤال حول استقالة شقيقه «جو» من الحكومة، قال جونسون إن أزمة «البريكست» قسَّمت العائلات في بريطانيا.

كما جدد جونسون، الذي خسر الأغلبية في البرلمان، دعوته إلى إجراء انتخابات مبكرة، لتحريك ملف البريكست.

وبحسب المصدر نفسه، أعلنت الحكومة البريطانية أن أمام نواب البرلمان فرصة أخرى للتصويت على انتخابات مبكرة، الإثنين المقبل.

وتلقى جونسون، هذا الأسبوع، هزائم متتالية في مجلس العموم (الغرفة الأولى للبرلمان)، حيث خسر، الثلاثاء، الأغلبية البرلمانية عقب «انشقاق» أحد النواب المحافظين، وانضمامه إلى حزب الديمقراطيين الليبراليين.

والأربعاء، وافق المجلس على مشروع قانون يمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بلا اتفاق، تلاه رفضه دعوة جونسون إلى إجراء انتخابات مبكرة في 15 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.