٣ مدن عربية من بين أسوأ مدن العالم للعيش.. وفيينا الأفضل

وفقاً للتصنيف السنوي الذي تعده ”إكونوميست إنتلجنس يونيت” التابعة للمجلة البريطانية الأسبوعية ”ذي إكونوميست” عن أفضل وأسوأ مدن العالم للعيش .

تصدرت ” فيينا ” قائمة المدن التي يحلو فيها العيش للسنة الثانية على التوالي بسبب جودة البنية التحتية والخدمات التي توفرها ونوعية الهواء فيها وما توفره على الصعيد الثقافي والتربوي والطبي .




وهيمنت أستراليا وكندا على تصنيف أفضل 10 مدن مع ثلاث مدن لكل منهما إلى جانب اليابان مع طوكيو وأوساكا .

وحلت باريس في المركز الخامس والعشرين متراجعة 6 مراكز بسبب تأثير حركة السترات الصفراء .

بينما تذيلت العاصمة السورية دمشق قائمة التصنيف كأسوأ مدن العالم للعيش، والى جانبها حلّ في المراكز العشرة الأخيرة بالقائمة، العاصمة الليبية، طرابلس، والعاصمة الجزائرية، الجزائر، وذلك إلى جانب لاغوس بنيجيريا ودكا ببنغلاديش، وكراتشي في الباكستان، إضافة إلى بورت مورسبي في بابوا غينيا الجديدة وهراري في زيمبابوي ودوالا في الكاميرون، وكراكاس في فنزويلا.

ويتم تقييم المدن وفقا لعدد من المعايير مثل: مستوى المعيشة والجريمة وشبكات النقل العام وإمكانية الحصول على التعليم والخدمات الطبية والاستقرار الاقتصادي والسياسة .

وأضيف إليهم مؤخرا معيار ” تأثير التغير المناخي ” والذي أثر سلبا على تصنيف مدينتي ” نيودلهي والقاهرة ” بسبب نوعية الهواء السيئة ومتوسط الحرارة وعدم توفر المياه بشكل كافي .