رئيس المجلس الماروني يرد على المفتي قباني: من المعيب أن يصدر عنك كلام يسيء إلى مقام رئاسة الجمهورية

استهجن رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الكلام الصادر عن المفتي قباني، وقال في تصريح:”من المؤسف والمعيب أن يصدر عن مرجع ديني مسؤول كلام يسيء إلى مقام رئاسة الجمهورية وشخص الرئيس دفاعا عن دول ومصالح خارجية بدلا من اعتماد خطاب وطني وحدوي في هذه الظروف. إن باني تركيا الحديثة مصطفى كمال أتاتورك، الذي دخل التاريخ من الباب العريض، كان بعيد كل البعد عن السياسة العثمانية، وأسس لدولة علمانية أرست نهجا جديدا في التعامل مابين الدول”.

وختم الخازن متمنيا على قباني ووزارة الخارجية التركية “اعتماد الكلمة السواء في مقاربة الأمور والأحداث التاريخية”.