“ستاندرد أند بوزر” تحذّر: لبنان يواجه خفضاً جديداً للتصنيف الائتماني

حذّرت “ستاندرد أند بور غلوبال” اليوم الأربعاء من أنّ لبنان يواجه خفضاً جديداً للتصنيف الائتماني واختباراً محتملاً لربط عملته إذا تسارعت وتيرة استنزاف احتياطاته المحدودة من النقد الأجنبي.

وقالت “ستاندرد أند بورز” في تقرير جديد إنّها تقدّر انخفاض احتياطيات لبنان القابلة للاستخدام إلى 19.2 مليار دولار في نهاية العام الجاري من مليار دولار في نهاية 2018 وبينما يجب أن يكون ذلك كافياً 25.5 لتغطية احتياجات الاقتراض الحكومية والعجز في المعاملات الخارجية على مدى الإثني عشر شهرا المقبلة، فإنّ هناك مخاطر واسعة النطاق”.




وأضافت “نعتقد أنّ هناك مخاطر من استمرار انخفاض تدفّقات ودائع العملاء، على الأخص غير المقيمين، ما سينتج عنه تسارع السحب من احتياطات النقد الأجنبي وهو ما سيختبر قدرة البلاد على الحفاظ على ربط العملة بالدولار الأميركي.

وأشارت إلى أنّ “استمرار تلك الاتجاهات خلال الأشهر الستة المقبلة قد يتسبّب بخفض التصنيف إلى مستوى CCC”.