قائد بالحرس الثوري: ٥ جيوش تقاتل إلى جانبنا بالمنطقة.. حسن نصر الله هو ابن الثورة الإسلامية الإيرانية

قال قائد بالحرس الثوري الإيراني الاثنين، إن “خمسة جيوش تقاتل إلى جانب إيران عقائديا ومعنويا”، وإن “إيران ستوجه ضربات مدمرة لكل من يشجع أعداءها على أي حرب”.

وصرح اللواء علي شادماني نائب قائد مقر “خاتم الأنبياء” في الحرس الثوري بأن “الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، هو ابن الثورة الإسلامية الإيرانية، وحركة أنصار الله الحوثية تضم مليون مواطن يمني مقاوم وثوري يقفون إلى جانب إيران من حيث العقيدة”، وفق ما نقلته وكالة تسنيم الدولية للأنباء.




وشدد على أن “ما أنفقته إيران في سوريا وعلى محور المقاومة خلال السنوات الـ10 الماضية يخدم أولا الأهداف المقدسة للجمهورية الإسلامية ومصالح شعبها”، منوها إلى أن “هذا مبلغ زهيد إزاء ما تحقق من إنجازات سياسية وأمنية ودفاعية لإيران”.

وأوضح أن “طهران أبلغت دول الجوار بأنها ستضرب أي موقع تتم مهاجمتها منه”، مشيرا إلى أن “السفن التجارية وناقلات نفط الأعداء وأصدقائهم ستكون تحت سيطرتنا في أي حرب، والقواعد العسكرية الأمريكية بالمنطقة في مرمى نيران إيران”.

وهدد شادماني “دولا عربية صغيرة” طلبت من أمريكا شن هجوم على إيران، بأنه “لن يبقى منها شيء في حال نشوب حرب في المنطقة”.

وأكد أن إيران “ستكون المنتصر في أي حرب، وأن على دول الخليج أن تعلم ذلك”، قائلا: “سيكون زوال الدول المشجعة على الحرب أمرا حتميا”.

ونبه القائد العسكري الإيراني إلى أن “قدرة إيران لا تقتصر على الصواريخ”، منوها  إلى “استحالة حل أي مشكلة في المنطقة من دونها”، ومشيرا إلى أن “الجزر الثلاث في الخليج خط أحمر”.