//Put this in the section

طاولة حوار اقتصادية في بعبدا… عون: مؤتمنون على لقمة عيش اللبنانيين

عقد عند الثالثة من بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، اجتماع رؤساء الأحزاب والكتل النيابية لدرس ومواكبة الإجراءات التي ينوي مجلس النواب والحكومة اتخاذها لمعالجة الاوضاع الاقتصادية والمالية في البلاد.

وترأس الاجتماع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، في حضور رئيس مجلس النواب نبيه بري، رئيس الحكومة سعد الحريري، الرئيس نجيب ميقاتي، رئيس “التيار الوطني الحر” الوزير جبران باسيل، رئيس الحزب “الديمقراطي اللبناني” طلال أرسلان، رئيس كتلة “الحزب السوري القومي الاجتماعي” النائب أسعد حردان، رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب محمد رعد، رئيس كتلة نواب “الطاشناق” النائب أغوب بقرادونيان، رئيس حزب “الكتائب اللبنانية” النائب سامي الجميّل، رئيس الحزب “التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط، رئيس تيار “المردة” سليمان فرنجيه، رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، النائب جهاد الصمد عن “اللقاء التشاوري”.




وسبق الاجتماع خلوة عقدها عون وبري والحريري.

واستهل الرئيس عون الاجتماع قائلاً: “شعبنا ينتظر منا، كما المجتمع الدولي، حلولاً فاعلة للظروف الاقتصادية والمالية التي نمرّ بها، تمكنّنا من العبور إلى الاستقرار ومن ثم النمو تجنباً للأسوأ”.

وأضاف: “الظروف الاقتصادية والمالية تتطلب منا جميعاً التعالي عن خلافاتنا السياسية أو الشخصية، وعدم تحويل الخلاف في الرأي إلى نزاع على حساب مصلحة الوطن العليا”، لافتاً إلى انن “كلنا مسؤولون ومؤتمنون على حقوق اللبنانيين، ومستقبلهم، وأمنهم، ولقمة عيشهم… لذلك، علينا أن نبادر إلى توحيد جهودنا في سبيل الخروج بحلول ناجعة للأزمة الاقتصادية التي باتت تخنق أحلام شعبنا وآماله”.

وتابع: “علينا اتّخاذ خطوات تستكمل القرارات التي انطوت عليها ميزانية العام 2019، من حيث تعزيز مالية الدولة، وخفض العجز فيها، وتمهد بالطبع لإقرار ميزانية العام 2020 في موعدها الدستوري، آخذين بعين الاعتبار واقع الفئات الشعبية والفقيرة في مجتمعنا”.

كما حضر كل من: وزير المال علي حسن خليل، وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش، وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، رئيس جمعية المصارف سليم صفير، مستشارة رئيس الحكومة السيدة هازار كركلا، المدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير.