//Put this in the section

أوّل ردّ لنصرالله على الإعتداء الإسرائيلي على الضاحية

استهلّ الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصر الله كلمته في مهرجان “التحرير الثاني.. سياج الوطن” في بلدة العين في بعلبك، بالتعليق على إسقاط الطائرتين المسيّرتين في منطقة معوض في الضاحية الجنوبية لبيروت.

واعتبر نصر الله أنّ “الحضور الكبير في مهرجان اليوم هو أوّل ردّ على إعتداء العدو الإسرائيلي على الضاحية بالأمس”، وأضاف: “ما حصل ليلة أمس خطير جداً ويجب أن يكون الموقف بمستوى الحدث والخطر”.




وتابع نصر الله كلامه مشيرًا الى أنّ الطائرة المسيرة التي دخلت سماء الضاحية فجراً هي طائرة عسكرية، وقال: “ما حصل هو هجوم بطائرة مسيّرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت”.

وقال: “الدولة اللبنانية تقوم بمسؤوليتها وتدين وتشتكي لمجلس الأمن الدولي وهذا جيّد لكنه لن يوقف المسار الخطير الذي سيخرّب لبنان من جديد”.

وعليه، شدّد نصرالله على أنّ “ما حصل هو خرق كبير وخطير لقواعد الإشتباك منذ 14 آب 2006 وإذ تم السكوت عليه سنشهد مسيّرة انتحارية مفخخة كل يومين، تحت عنوان أنّ هذه الطائرة مسيّرة والله أعلم من أين أتت”، مؤكّدًا أن “نحن لا نسمح بمسار من هذا النوع وسنفعل كل شيء لمنع حصوله”.

وتابع حديثه قائلاً: “بالنسبة لنا لم تعد المسيّرات خرقًا للسيادة وجمعًا معلومات بل باتت عمليات انتحارية وتفجير، وليأخذ الإسرائيلي علمًا بأننا لن نقبل أن تستباح مدننا وقرانا لا بالأمن ولا بالسيادة ولا بالقتل وإذا كان أحد في لبنان حريصًا على عدم خلق مشكلة فليتحدث الى الأميركيين ليقولوا للإسرائيليين ‘انضبّوا”.

وقال: “انتهى الزمن الذي تأتي فيه طائرات اسرائيلية تقصف مكانًا في لبنان ويبقى الكيان المحتلّ آمنًا”، مضيفًا: “أقول لسكان الشمال في فلسطين المحتلة لا ترتاحوا ولا تطمئنوا ولا تصدقوا أن حزب الله سيسمح بمسار كهذا”.

وقال: “ما حصل ليلة أمس لن يمرّ وسنردّ على قتل شبابنا في لبنان وليس في مزارع شبعا”، مؤكّدًا: “نحن لا نمزح”. وأضاف: “لن نسمح بإعادة عقارب الساعة إلى الوراء ولن يُستباح لبنان بعد اليوم وهذا خط أحمر”.

وتوجّه الأمين العام لـ”حزب الله” الى الجيش الإسرائيلي على الحدود بالقول: “من الليلة، قف على الحائط على قدم ونصف وانتظرنا… يوم، يومان، ثلاثة أيام… انتظرنا”.

وعن رئيس وزراء العدوّ بنيامين نتنياهو، قال نصرالله: “نتنياهو الخائف من تهم الفساد والسجن يقودكم إلى حافة الهاوية وقد يسقطكم فيها ان واصل العمل بهذه الطريقة وهو يأتيكم بالدم العراقي والسوري واللبناني والفلسطيني”.

وفي الختام، شدّد نصر الله على أن “نحن امام مرحلة جديدة وليتحمل الكل مسؤوليته في هذه المرحلة ونحن اولهم”.