//Put this in the section

الحكومة اليمنية تتهم قيادة القوات الإماراتية بمحاولة اقتحام مدينة عتق في شبوة

اتهمت الحكومة اليمنية قيادة القوات الإمارتية بمحاولة اقتحام مدينة عتق في شبوة في الوقت الذي تصاعدت فيه الاشتباكات بين قوات النخبة الشبوانية المدعومة إماراتيا والقوات الحكومية في مدينة عتق بمحافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

وذكرت مصادر محلية أن أسلحة ثقيلة استخدمت في الاشتباكات التي احتدت مساء الخميس بعد فشل وساطة قبلية لاحتواء التوتر بين الطرفين.




 وفشلت الوساطة القبلية بعد رفض مسلحي النخبة التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي -الساعي إلى فصل جنوب اليمن عن شماله- عودة القوات الحكومية إلى مواقعها، وقد استقدم الطرفان تعزيزات في اليومين الماضيين، وفق مصادر محلية.

وقال شهود عيان إن قوات سعودية وصلت إلى مدينة عتق في الوقت الذي كان فيه الوسطاء يحاولون التوصل إلى اتفاق يحول دون وقوع مواجهة عسكرية.

 وذكرمصدر عسكري في عتق أن المواجهات تدور عند أطراف المدينة، موضحا أن قوات النخبة الشبوانية تتمركز خارج المدينة وتسعى لاقتحامها، بينما تحاول القوات الحكومية صدها.

وخلال الاشتباكات، حلقت مقاتلات يُعتقد أنها سعودية في سماء المدينة، وأفادت مصادر حكومية في شبوة أن اللجنة السعودية التي وصلت إلى المحافظة في وقت سابق لاحتواء الأزمة التقت المحافظ محمد صالح وقيادات أمنية وعسكرية في المحافظة.

إلى ذلك، قال وزير النقل اليمني، صالح الجبواني، إن قوات الجيش تسطر ملحمة بعتق دفاعاً عن الأرض والعرض ضد أطماع الإمارات.

وكشف الجبواني عن إعداد ملفات سياسية وحقوقية ضد الإمارات لرفعها إلى الهيئات والمحاكم الدولية.