الصورة لنبيل اسماعيل

التعليق الأول لـ”التيار” على استبعاد مرشح ”القوات” عن تعيينات الدستوري

فنّد مصدر في تكتل لبنان القوي ان ما جرى في مجلس الوزراء هو ان القوات اللبنانية طلبت حصة في المجلس الدستوري، والتيار الوطني الحر كان موافقاً. لكن القوات اصرت على ان يكون مرشحها لهذا المنصب حصراً من الطائفة المارونية. لكن تبيّن ان المرشح الماروني لهذا المنصب من جانب التيار الياس ابو عيد أكثر كفاءة في مجال العلوم الدستورية وله مؤلفات وصاحب سمعة مرموقة.

إزاء إصرارهم على سعيد مالك، انتهى الامر بعدم تعيين أي مقرّب من القوات اللبنانية في المجلس الدستوري.




– من ناحية ثانية كان الوزير جبران باسيل من اكثر المتشددين في الدفاع عن حقوق الدولة بمواجهة بيار فتوش، فطلب باسيل من مجلس الوزراء اتخاذ ٣ تدابير:

١- ان تقوم وزارة المال بتكليف بيار فتوش ضرائبياً عن كل المرحلة التي استثمر فيها الكسارات.

٢- ان تقوم وزارة العدل بشكوى جنائية وتفتح تحقيقاً قضائياً بصحة الأحكام التي صدرت سابقاً وأعطت لفتوش حقوقاً.

٣- ان يراجع وزير البيئة قانونية التراخيص الذي حصل عليه فتوش لإنشاء كساراته وان تقوم وزارة البيئة بدراسة الأثر البيئي لهذه الكسارات.

يذكر ان الحكومة اليوم استكملت تعيين اعضاء المجلس الدستوري وسمت الدكتور عمر حمزة، الدكتور فوزات خليل فرحات، المحامي الياس بو عيد، المحامي الياس مشرقاني، والنقيب عبدالله الشامي وكان هناك اعتراض، ولم تتم الموافقة على إسم سعيد مالك الذي طرحته “القوات اللبنانية”.

النهار