//Put this in the section //Vbout Automation

باسيل: عودة اللاجئين السّوريين الى بلادهم يجب أن تتسرّع

قال وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل إنّه “كلّما حلّ شبح التوطين نواجهه ونرفض أن يحلّ هذا الأمر بفلسطين وبلبنان”، مشدّدًا على أنّنا “بحاجة الى تفهّم دولي كامل بالنسبة لموضوع اللاجئين السوريين في لبنان”، وقال: “العودة الى سوريا يجب أن تتسرّع ولا نقبل إلّا أن تكون عودة آمنة ومن الطبيعي أن يسعى لبنان الى تحقيق هذا الأمر”.
باسيل، وفي مؤتمر صحافي مشترك مع نظيريه الباراغواني لويس ألبيرتو، أكد ضرورة تطبيق القرارات الدولية والمسارات المعتمدة في جنيف وأستانا “لأنّ لبنان يعاني من بقاء النازحين السوريين على أرضه ونحن بحاجة لتفهم دولي ولا يوجد أي مبرر لبقائهم بأغلبيتهم العظمى على أرضنا وعودتهم يجب أن تتسارع”.
وشدّد على أنّ الباراغواي “تتفهّم قضايا لبنان بسبب الجالية اللبناينة الموجودة هناك ولأنّ رئيس البلاد من جذور لبنانية”، معلنًا توقيع مذكرة تفاهم بين وزارتي السياحة في البلدين “من شأنها أن تساهم في تعزيز العلاقات بينهما”. وأشار الى أن خط الطيران الذي تم فتحه بين لبنان ومدرير هو وسيلة لحمل سياح وبضائع بين لبنان وبلاد أميركا اللاتينية. وأوضح أننا سنبحث في مواضيع ثنائية للمنطقة التي تهمه للباراغواي.
من جهته، قال ألبيرتو إنّ الجالية اللبنانية في الباراغواي “كبيرة ومحترمة وقوية وساهمت كثيرًا في البلاد عبر التاريخ”، لافتًا إلى أنّها “تساهم في العلاقات الاخوية بين البلدين ونحن فخروين بهذا الأمر”. وقال: “علينا تطوير العلاقات بين البلدين ومضينا اتفاقية سياحة بيننا التي ستؤدي إلى تطوير العلاقات والخطة الثانية سيكون امضاء اتفاقية تجارة بيننا”، مؤكداً أن الباراغواي ستكون إلى جانب لبنان وتدعم مصالحه وسلوكها الدولي سيسعى لتحقيق مطالبه.