//Put this in the section //Vbout Automation

قصيدة جديدة لحاكم دبي مع بدء معركته القضائية مع الأميرة هيا

نشر حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، قصيدة جديدة ،أمس، تزامنت مع بدء مع معركته القضائية مع زوجته الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين في المحكمة العليا في لندن.

وتقدمت الأميرة هيا (45 عاما) زوجة حاكم إمارة دبي رئيس وزراء الإمارات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (70 عاما) بطلب الحماية وطلب عدم التعرض للإساءة وحضانة طفليهما، بحسب ما استمعت المحكمة العليا.




وتمثل الدعوى إحراجاً كبيراً لحاكم دبي الحريص على إبقاء حياته الخاصة بعيدة عن الأضواء أسوة بباقي حكام الخليج والذي يمتلك أصولا تقدر بنحو 12 مليار دولار، حسبما أفادت مجلة “فوربس” مؤخرا.

وكانت الأميرة هيا (45 عاما) غادرت دبي برفقة طفليها جليلة (11 عاما) وابنها زايد (7 أعوام) واستقرت منذ عدة أشهر في العاصمة البريطانية لندن، بعد خلافات كان من بينها قسوة الشيخ في تعامله مع بناته (حاولت اثنتان منهن الفرار) وقرار من زوجها بإغلاق مؤسسة خيرية تحمل اسمها ووقف موازنتها.

وفي قصيدته الجديدة، التي نشرها أمس على حسابه على “انستغرام” بدت لهجة التحدي، وفي نفس الوقت الشكوى واضحة في كلام محمد بن راشد، الذي ذهب إلى الاقتداء بما أصاب الرسول وصحابته عما يقال من “أشياء غريبة وغير معقولة” عنه فيما يبدو، وكتب: “وآعَــرفْ مــنْ فـي الـمعكِّرْ دومْ تـتصيِّدْ/ وتــقـولْ أشــيـا غـريـبهْ غـيـرْ مـعـقولِهْ.. مـاحَـدْ سـلَـمْ مـنْ أذاهـمْ كِـلْ حَـدٍّ بَـدْ/ حـتَّىَ الـنِّبي والصَّحابَهْ وناسْ مسؤولِهْ”.. واللافت أن محمد بن راشد نشر قصيدته بصورة له مع محمد بن زايد ، ولي عهد أبوظبي، و الذي يوصف بأنه الحاكم الفعلي للإمارات، وخصه بالقول:” ومـنْ كـانْ عـضدهْ مـحمدْ مـايهمِّهْ حَـدْ/ بـوخالدْ الـشَّهمْ حـامي بـعَزمِهْ الـدُّولهْ”.

 

View this post on Instagram

 

سيوفْ المعالي الـمَجدْ لأهْـلِهْ ولا يـهمِّهْ سـليلْ المَجدْ إذا تــطـايـرْ غــبــارْ ولامَــــسْ إنـعـولِـهْ وعـنـدي خـيـارْ الـرِّمَكْ إذا الـلِّقا يـشتَدْ إمـضَـمِّـرَهْ وجــاهـزهْ لـلـعـزْ مـشـكـولِهْ أسـري إذا الـليلْ الأظـلَمْ داجنٍ مسوَدْ ولـلـذيبْ سـريِـهْ بـظـفرْ ونـابْ مـكفولِهْ وآعَــرفْ كـيـدْ الـلـيالي وهَـزلِها والـجَدْ بـصـير عــارفْ زمـانـي مـجـرِّبْ إفـعولِهْ وآعَــرفْ مــنْ فـي الـمعكِّرْ دومْ تـتصيِّدْ وتــقـولْ أشــيـا غـريـبهْ غـيـرْ مـعـقولِهْ مـاحَـدْ سـلَـمْ مـنْ أذاهـمْ كِـلْ حَـدٍّ بَـدْ حـتَّىَ الـنِّبي والصَّحابَهْ وناسْ مسؤولِهْ تـركـتْ أهــلِ الــرِّدا فــي غـيِّـها تـمتَدْ ونفسي بكسبْ العلا والمجدْ مشغولِهْ ومـنْ كـانْ عـضدهْ مـحمدْ مـايهمِّهْ حَـدْ بـوخالدْ الـشَّهمْ حـامي بـعَزمِهْ الـدُّولهْ عـنده سـيوفْ الـمعالي مـرهفاتْ الحَدْ فَ أغـمادها قـاطعِهْ يـا كـيفْ مـسلولِهْ و عـنـده لــرَدْ الـعـدا لأجـنـادْ مــا تـنعَدْ أهــلِ الـبـطولِهْ حـمـاهمْ مـاحـدْ يـنولِهْ عـلـيـهْ دوم إعـتـمادي دايــم بــلا عــد ويـحـل أصـعب الأمـور بـيسر وسـهوله

A post shared by Mohammed bin Rashid Al Maktoum (@hhshkmohd) on