//Put this in the section //Vbout Automation

سلام: السعودية حريصة على رئاسة الحكومة ومبادرات قريبة

أكد رئيس الحكومة السابق تمام سلام لـ”النهار” ان الزيارة للسعودية التي قام بها رؤساء الحكومات السابقين كانت محددة مسبقاً وان الموعد طلب منذ فترة، وبالتالي لا يرتبط توقيت الزيارة بأي تطورات داخلية.

ولفت رئيس الحكومة السابق انه الى أن “الاهتمام السعودي بلبنان ليس جديداً وإن اتخذ اشكالاً عدة ومنها رفع الحظر على سفر السعوديين الى لبنان وزيارة وفد مجلس الشورى السعودي الى بيروت، عدا عن زيارة قائد الجيش العماد جوزف عون للسعودية وبحثه التعاون العسكري، كانت كلها من الاسباب الموجبة لتلك الزيارة”.




وأكد سلام ان الاهتمام السعودي باستقرار لبنان “كان ولا يزال اولوية لدى المملكة، وهذا ما اعاد التأكيد عليه الملك سلمان بن عبد العزيز “.

وتابع أن “البحث مع قادة المملكة وفي مقدمهم خادم الحرمين الشريفين تطرق الى الاوضاع في المنطقة وضرورة تحييد لبنان عن تداعيات الاحداث التي تعصف بها، وان المملكة متمسكة باتفاق الطائف وبالوفاق الوطني ودعم المؤسسات الدستورية، وان يظل لبنان منبراً للحرية والتفاعل الحضاري في المنطقة”.

اما عن قلق الرياض من المس بصلاحيات رئاسة الحكومة، فأوضح ان “الرياض حريصة على المؤسسات الدستورية ومنها رئاسة الحكومة وكذلك على استقلال لبنان وان مبادرات سعودية جديدة سيشعر بها اللبنانيون قريباً”.

بيد ان “تورط احد الاطراف اللبنانيين بالصراعات الخارجية يبقى مصدر حذر و قلق للسعودية وانه لا يجب تحميل البلاد تبعاته”، بحسب سلام.

وختم ان “الزيارة كانت بالتنسيق وبدعم الرئيس سعد الحريري، وليس لرؤساء الحكومات السابقين أي اطماع شخصية او اهداف سياسية وانما سياستهم الحفاظ على رئاسة الحكومة والمؤسسات الاخرى، لما تشكل من توازنات في البلد بحسب ما نص عليه الطائف، وان رؤساء الحكومة لن يترددوا في اداء ما هو مطلوب منهم للحفاظ على استقرار لبنان”.