//Put this in the section //Vbout Automation

جنبلاط بعد لقائه الحريري متوجهاً لنصرالله: أخاصم رجالا وأصادق رجالا.. ولم أطلب بحياتي شراكة مع فتوش

أكد رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري أن اللقاء “كان إيجابياً والعلاقة مع الرئيس الحريري ممتازة” مشيراً إلى “أنه إذا كان هناك ملاحظات حول الموازنة ستكون مباشرة ولكن هناك أولويات”.

وأشار جنبلاط إلى أن “التحقيق يأخذ مجراه في حادثة البساتين وننتظر بأن يُسلم المشتبه بهم إلى المعلومات ومن ثم ننسق مع الرئيس الحريري ولا إستعجال”.




أضاف: “أنبه من حرصي على الأمن وعلى التواصل بين السيد حسن وبين المعلومات ألا يكون هناك من حوله بعض الناس ينقلون معلومات خطأ أو بعض الناس قد يكونوا متورطين في مصالح كسارات أو معمل فتوش “منشانو مش منشاني”.

وتساءل جنبلاط: “شو عدا ما بدا يا سيد”؟ وأضاف: “أعدتنا إلى الـ2005 فنحن عدنا وتلاقينا بعدها واجتمعنا ست مرات، بالرغم من كل الأزمات وتصارحنا، وهذا أمر مزعج”.

وأضاف: “أريد أن أذكرك بشيء، أنا معك فقط بفلسطين وبغير فلسطين لست معك، وأقول لك بكل صراحة إذا اردت أن تكون محاطاً بهذه المجموعات، أنا أخاصم رجالا وأصادق رجالا، وهذا تاريخي وتاريخ آل جنبلاط”.

وأخيراً، تطرق جنبلاط إلى ملف مزارع شبعا وذكر جنبلاط السيد نصرالله وقال: “أنت طلبت أن نستخدم كلمة تحديد وليس ترسيماً ونؤكد أنه من الضروري أن تكون مزارع شبعا لبنانية شرعية بالتحديد والترسيم لنحددها بكل الوسائل”.

ورافق جنبلاط في زيارته كل من: رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط والوزيرين أكرم شهيب ووائل أبو فاعور والوزير السابق غازي العريضي، بحضور الوزير السابق غطاس خوري.