//Put this in the section

مارسيل خليفة عن عدم تأدية النشيد: أعيدوا لبنان أولا.. كانت تحتلنا الجيوش صارت تحتلنا الأشباح في وطن الطوائف

أصدر الفنان اللبناني مارسيل خليفة بيانا نشره على صفحته على فيسبوك بعد الردود الصاخبة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب رفضه أداء النشيد اللبناني الوطني في افتتاح مهرجانات بعلبك الدولية تحت عنوان “تصبحون على وطن”. وقال خليفة:




وأضاف:

(…) كانت تحتلنا الجيوش صارت تحتلنا الأشباح في وطن الطوائف. نريد وطناً لا يمنعنا ببطشه أن نكون أحراراً بل بالعكس يساعدنا أن نمارس حرياتنا كاملة دون خوف ودون تشويه ودون تهديد وفي إطار من الحياة المتفاعلة ومن البشر المتفاعلين. وطن يمهد لقيام مجتمع لا يعود في إمكانه أن يغدر بمواهب موهوبيه وأصالة أصيليه ولا يعود محتماً عليه كي يحافظ على نفسه أن يفسد البراءة في النفس البريئة ويخنق الصوت الصافي في حنجرته ويقضي على كل تطلُّع إلى المستقبل ويخمد نار الحماسة بقذارة اليأس. وطن البشر لا نشيد وطن الطوائف.

تصبحون على وطن.

كان خليفة أحيا ليلة الأحد لأكثر من ساعتين حفلا تغنى فيه بمعاني الوطن ”الذي ينتظره ويتمناه”. لكن الوطنية التي غاص فيها بعد ساعات من المهرجان باتت محط انتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي.

ورفض خليفة أن يؤدي مع فرقته النشيد الوطني اللبناني على غير العادة، واستعاض عن ذلك بأن خص بعلبك بنشيد خاص.

وعلى وقع الهجوم الذي تعرض له بعد ذلك، قال لـ”النهار”، “أنا موجود في عمشيت، وجاهز للاستدعاء إن أرادوا. نعم، كلنا للوطن ولكن فليعيدوا لنا الوطن… بيئتنا دمرت وأولادنا هاجروا، حين يعودون سيكون لنا وطن وسنكون كلنا للوطن”.

وأضاف “حين بدأ الرصاص، اقتلعنا من قرانا وقبعنا في المجهول، فكتبنا موسيقى وغنينا، أريد أن أقنع نفسي بوجود ذرة أمل”.