//Put this in the section

انتقادات لمارسيل خليفة لانه لم يؤدِ النشيد الوطني في بعلبك: نعم كلنا للوطن ولكن فليعيدوا لنا الوطن!

“تصبحون على وطن”، كان عنوان الحفل الضخم الذي أحياه الفنان مارسيل خليفة في إفتتاح مهرجان بعلبك الدولي.

ساعتان من الزمن حفلتا بمعاني الوطن الذي ينظّر له مارسيل ويتمناه. غير أن الوطنية الي غاص فيها باتت بعد ساعات من المهرجان محط نقد من كثيرين على مواقع التواصل الاجتماعي.




مارسيل لم يؤدِ النشيد الوطني اللبناني، على غير العادة في افتتاح مهرجان مماثل. مارسيل خصّ بعلبك بنشيد خاص. وفي اتصال مع “النهار”، أعلن أنه حضّر بياناً سيتلوه ليلاً، وفي الاثناء على وقع الهجوم الذي يتعرض له، قال خليفة: “انا موجود في عمشيت، وجاهز للاستدعاء إن شاؤوا. نعم كلنا للوطن ولكن فليعيدوا لنا الوطن… بيئتنا دمرت واولادنا هاجروا، حين يعودون سيكون لنا وطن وسنكون كلنا للوطن”.

موقف مارسيل سيكون تحت المهجر ولن يغفر له كثيرون عدم فصله بين نشيد الوطن، المعنى والفكرة وبين الطبقة السياسية التي امعنت في تهشيم الوطن.

وفي المقابل قد يرى البعض أن الوطنية واثباتها لا يعبران من كلمات نشيد يحترف تردادها ايضاً تجار الهيكل. وبين الموقفين يبقى الوطن فكرة يفصلّها كل على مقاس احلامه.

المصدر: “النهار”