//Put this in the section //Vbout Automation

الشعار: باسيل يعلم جيداً رأي اهالي طرابلس بزيارته وليُعبّر عن رأيه من خلال التربية التي يرتضيها

عشية زيارة وزير الخارجية جبران باسيل الى طرابلس خلال الساعات المقبلة، من دون تحديد برنامجها بشكل مفصّل لجهة المحطات واللقاءات، ووسط تخوف من ردّات فعل من ابناء المدينة على الزيارة والمواقف التي سيُطلقها باسيل خلالها في تكرار لما حصل قبل واثناء جولته في قرى الجبل، تمنّى مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعّار على الطرابلسيين الذين عبّروا عن رفضهم للزيارة، ان يتناسب اسلوب رفضهم مع ثقافة واخلاق وادبيات المدينة”، كما تمنىّ على كل زائر للمدينة ان يُطلق مواقف تُعبّر عن تربيته وثقافته واخلاقه التي تخدم الوحدة الوطنية واستقرار البلد”.

وقال لـ”المركزية” “نريد من جميع ابناء طرابلس ان يمتثلوا الى الهدوء والاصالة في الاخلاق وحسن التعامل سواء بالنسبة لباسيل او لمُطلق مسؤول يزور المدينة. فليُعبّر كل عن رأيه من خلال التربية التي يرتضيها”.




وفي حين اكد “ان احداً لم يتّصل به من جانب باسيل لابلاغه بزيارة طرابلس ولقائه”، اوضح رداً على سؤال “ان باسيل يعلم جيداً رأي اهالي طرابلس بزيارته”، معتبراً “ان الادبيات العامة تدل الى ثقافة اصحابها، وما ينطق به يعكس البيئة التي تربّى فيها”.

اضاف المفتي الشعّار “نتمنّى على الجميع العودة الى الهدوء والرشد والتحلّي بوعي وطني، وعلى اللبنانيين ان يكونوا حريصين جداً على الوحدة الوطنية، وأي خطاب لا يخدم هذه المصلحة لا يُفيد صاحبه ولا من يُمثّل”.