أبو فاعور: لن تكون هناك فتنة درزية في جبل لبنان

شدد وزير الصناعة وائل أبو فاعور على أنه «لن تكون هناك فتنة في الجبل»، مؤكداً أن «كل المحاولات التي تجري لن تصل إلى نتيجة من الخارج ومن الداخل».

وقال أبو فاعور خلال تمثيله رئيس كتلة «اللقاء الديمقراطي» النائب تيمور جنبلاط في حفل تدشين مزار ديني درزي في حاصبيا: «إذا كان البعض ينظر إلى هذا المكوّن الوطني نظرة العدد أو عدم الشفاء من الموروثات التاريخية، فهذه العشيرة المعروفية كانت وستبقى مكوناً وطنياً أصيلاً لا تعاني من عقدة الأكثرية أو الأقلية لا لشيء وإنما لكونها المكون الأساس لهذا الوطن، ولا تعاني إطلاقاً عقدة صغر العدد أو كبره في النظر إلى صغر العقول وكبرها تجاهها».




وتابع: «كل المحاولات التي تجري لن تصل إلى نتيجة من الخارج ومن الداخل سواء كانت من بعض الأنظمة القريبة التي تحتضر، والتي باتت بالكاد تسيطر على أرضها وشعبها أو بعض الإيحاءات الداخلية التي تعتقد أنها تستطيع أن تغطس في نفس مياه النهر من جديد، فالمياه جرت». وقال: «ما يحصل اليوم لن يصل إلى نتيجة إلا المحمودة، ولن تكون فتنة في وسط الموحدين الدروز، لأن هذه العمائم البيضاء ستمنع الفتنة وكذلك وعي أبناء الطائفة سيدحضها».

وانتقد خصومه في الطائفة الدرزية من دون أن يسميهم، قائلاً: «إذا كان البعض يغرر بالبعض على مستوى طائفة الموحدين بأنه آن الأوان اليوم مع تغيير التوازنات لتغيير التوازنات داخل طائفة الموحدين فوليد جنبلاط طالما احترم التوازنات وحافظ على التنوع ورحَّب به، ولكن أن يصبح البعض محض ألعوبة في يد النظام السوري، وبعض الإيحاءات الداخلية من بعض المتنطحين إلى السلطة أو الساعين إليها على قاعدة أن يعيدوا خلط الأوراق وسط الموحدين الدروز، فلن يكون لهم ذلك».