//Put this in the section

جنبلاط يقصف جبهتي صهري ترامب وعون ويندّد بصفقة القرن وتسوية الذل والاستسلام

تستقطب تغريدات رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط عبر حسابه على «تويتر» الاهتمام بشكل دائم وتلفت الأنظار إلى عمق مضمونها، وقد غرّد جنبلاط غامزاً من قناة كل من صهر الرئيس الأمريكي ومن قناة صهر الرئيس اللبناني الذي عقد تسوية رئاسية مع رئيس الحكومة سعد الحريري، وقال جنبلاط «في فلسطين صفقة قرن وفي لبنان صفقة قرن. هناك أرض وشعب على مشارف المصادرة والتهجير وهنا اتصالات وكهرباء وأملاك بحرية ومصاف ونفط وغاز على مشارف القرصنة والتوزيع والتخصيص. هناك صهر وهنا صهر يعبثون بالأخضر واليابس هناك رئيس يهدّد العالم يميناً وشمالاً وهنا تسوية القهر والذل والاستسلام».

وقد سألت «القدس العربي» عضو اللقاء الديموقراطي النائب بلال عبدالله عن سبب إطلاق النائب جنبلاط تغريدته فقال «لقد هاجم صهر ترامب لأنه أحد مدبّري ومنظّري صفقة القرن، وأتصوّر أن هذه الصفقة ليست مزحة بل هي مشروع جدي جرى التحضير له بدقة وبدأ تنفيذه». وقيل لعبدالله إن جنبلاط تحدث عن صهر هنا فما هو السبب وما هي ملاحظاته عليه؟ أجاب «أتصوّر أن الملاحظة الاساسية على الصهر في لبنان أنه بالممارسة يتخطى كل أعراف الطائف ودستور الطائف».




وعن موعد اجتماع النائب جنبلاط بالرئيس الحريري الذي التقى الوزير باسيل وأكد معه على التسوية الرئاسية قال «نحن نعمل تسوية وطنية لا تسوية ثنائية ولا تفاهمات ثنائية لأنه ثبت فشلها لا داخل الطوائف وخارجها، نحن بحاجة لاجراء سقف وطني للعمل، وسقفنا في الوقت الحاضر هو اتفاق الطائف، مطلوب تعديل الطائف؟ هذا الامر يحتاج إلى نقاش وهل هذا التوقيت مناسب؟ للأسف يتخطون الطائف في الممارسة».

ومتى سيلتقي الحريري وجنبلاط ولماذا هذا السجال رغم العلاقة المتينة التي تربط الطرفين قال «الاداء السياسي هو الذي يفرّق، وأتصوّر أن تصحيح الاداء السياسي سيعود ليجمعهما». وعن الملاحظات الدقيقة على أداء الحريري اجاب « يُسأل الرئيس الحريري وهو يعرف». وكيف يرون وجوب التعاطي مع التعيينات قال « نفس المعيار يجب أن يُطبّق على الجميع ، للأسف لديك نظام طائفي زبائني يجب ان يُعتمد نفس المعيار على الجميع إلا اذا كانت هناك نية لناس بسمنة وناس بزيت ستكون هناك إشكالية». وعلى ماذا سيحصل الامير طلال ارسلان قال «ما يسري على طوائف يسري على كل الطوائف».

تجدر الاشارة إلى أن رئيس الحزب «الديمقراطي اللبناني» النائب طلال أرسلان ردّ في تغريدة له على جنبلاط فقال «التهجّم على رئيس البلاد وتشبيهه بتشابيه لا تليق إلا بقائلها تدل على المستوى المتدني في السياسة اللبنانية والتي أصبحت عبئاً على البلد، اذا كان ذنب الرئيس وصهره أنهما لم يدخلا في منظومة الفساد فهذا وسام على صدرهما، وإذا كان ذنبهما بأنهما يطالبان بحقوق الدولة من ناهبيها فهذا أيضاً شرف وليس ذلّاً».

وأضاف: «فلنرقَ جميعاً إلى مستوى يليق بالتخاطب بين السياسيين، الخصومة بكبر وترفّع عن الصغائر كما التحالف ممكن أن تتحوّل إلى نعمة، بدلاً من أن تتحوّل إلى نقمة على الشعب اذا وضعنا مصلحة الناس فوق كل اعتبار».

القدس العربي