//Put this in the section

باسيل يُعلن عن ٤ وسائل للحصول على الجنسيّة: لن يحلّ الفلسطيني مكان إبن الجنوب ولا السوري مكان إبن البقاع وعكّار

دعا وزير الخارجيّة والمغتربين جبران باسيل المنتشرين اللّلنانيّين الى الحصول على جنسيّتهم “ليحصل لبنان على قوّته”، وذلك في إفتتاح النّسخة السّادسة لمؤتمر الطّاقة الإغترابيّة اللّبنانيّة، برعاية وحضور رئيس الجمهوريّة ميشال عون.
وقال باسيل: “لقد نجحنا في إقرار قانون استعادة الجنسية وفي إعطائها لمئات اللبنانيين الذين لم يتوقعوا ان يحصلوا عليها يوماً، إلاّ أنّنا نحتاج إليكم كجنود للجنسية Lebanity soldiers لنتمكّن من الوصول الى مئات الآلاف منهم”.
وفيما أعلن أنّ وسائل الحصول على الجنسيّة أصبحت أربع، آملًا أن تصبح خمسة “بإقرار قانون يحترم مقدّمة الدستور لناحية منع التوطين ويمنح الجنسية لأبناء المرأة اللبنانية المتزوّجة من أجنبي”، قال باسيل: “ها نحن نطلق اليوم ‘دليل الجنسية’ الذي يشرح الطرق الأربعة للحصول على الجنسية، وقد أنشأنا لذلك Call Center في الوزارة”.
والطرق الأربع للحصول على الجنسيّة هي بحسب باسيل: استعادة الجنسية عبر خدمة On line على الموقع http://www.Lebanity.gov.lb، وتسجيل الولادة أو الزواج في البعثات اللبنانية، وقانون إختيار الجنسية، ومرسوم التّجنّس الذي يمنحه رئيس الدّولة بالإشتراك مع رئيس الحكومة ووزير الداخلية.
وإذ أشار باسيل الى أنّ قانون إختيار الجنسية مخصّص للذين اختاروا الجنسية اللبنانية وتسجّلوا ما بين الأعوام 52 – 58 وبقيت ملفّاتهم مخزّنة وغير منفّذة، قال: “نبشنا عشرات آلاف الملفات العائدة لآبائكم وأجدادكم وبدأنا بتنفيذها وإرسالها الى السفارات”.
وأضاف: “مرسوم التجنّس هو الذي يمنحه رئيس الدولة بالاشتراك مع رئيس الحكومة ووزير الداخلية وهي صلاحيّة تقديريّة تعود له، نقترح، اذا سمح فخامته، أن تُعطى الأولوية بشكل دوري دائم، لأولاد المرأة اللبنانية المتزوّجة من أجنبي لحين إقرار القانون، وللمنتشرين الذيت لا تنطبق عليهم الحالات السابقة”.
وقال وزير الخارجية: “لن نقبل أن يكون وطننا حلم الوطن البديل لغيرنا، بل نريده أن يبقى حلمنا نحن بالعودة إليه. فلا يحلّ الفلسطيني مكان إبن الجنوب، ولا يحلّ السوري مكان إبن البقاع وعكّار، ولا يحلّ في لبنان الاّ إبن اللّبناني المنتشر صاحب الحق الأوّل في وطنه الأوّل”.