المنظومات العسكرية لحماس خارج غزة.. على شفير الإنهيار!

خاص – بيروت أوبزرفر

وجهت مصادر مسؤولة في حركة حماس انتقادات شديدة اللهجة على مجمل تصرفات ونشاط مسؤولي المنظومات العسكرية التابعة للحركة خارج قطاع غزة، وذلك على الرغم من تخصيص ميزانيات ناهزت عشرات الملايين من الدولارات لصالح هذه المنظومات، إلا أن مسؤوليها فشلوا فشلا مزدوجاً، أولهما في تحقيق نتائج ملموسة توازي الموارد التي تم تخصيصها لهذه المنظومات خلال السنوات الاخيرة فضلاً عن اختفاء جزء كبير من هذه الموارد بشكل مريب، وثانيهما فشلهم الاكبر والأخطر في الحفاظ على سرية نشاط هذه المنظومات وحياة وسلامة مسؤوليها.




ماهر صلاح

وقالت المصادر لبيروت أوبزرفر أن الاستهتار الذي وصفته بالإجرامي الذي أبداه مسؤولي المنظومات العسكرية للحركة المنتشرين في دول المنطقة، حوّلهم إلى فريسة سهلة في مخالب أجهزة المخابرات سواء الاسرائيلية منها او تلك التابعة للدول التي تعمل فيها هذه المنظومات العسكرية، حيث ينبغي أن تتمتع بالسرية القصوى وتعمل لتحقيق اهداف حركة حماس عندما يتطلب الامر.

وأضافت المصادر أن فشل مسؤولي هذه المنظومات ومسؤولي أمن المعلومات وأمن الناشطين فيها تمثّل مؤخراً عبر نشر عدد كبير جداً من المعلومات التي تتعلق بهذه المنظومات وخاصة منها التي تنشط في لبنان وفي تركيا، وذلك في موقع إلكتروني يدعى “خلاص حماس” والذي فضح كافة نشاطات هذه المنظومات وهوية عناصرها وصورهم.

وأشارت المصادر أنه وبغض النظر عن المصدر الذي استقى منه الموقع المذكور المعلومات التي تتعلق بنشاط المنظومات العسكرية التابعة للحركة، فإن ذلك يدل على أن هذه المنظومات لم تعد ذات قيمة على الاطلاق وعلى سائر المسؤولين عنها أمثال ماهر صلاح وماجد خضر ومحمد سليم ان يتخذوا العبر ويقوموا بترك مناصبهم قبل أن تقوم لجنة التحقيق في هذه الفضيحة بإجبارهم على القيام بذلك.