//Put this in the section

يحفف آلام الطمث والجهاز الهضمي.. إليك الفوائد الصحية لليانسون

فوائد اليانسون عديدة وطبيعية؛ نظراً إلى أنه عشب يُستخدم في كثير من الأحيان لأغراض طبية. ويُستخدم أيضاً لإكساب نكهة إلى الطعام والشراب، إضافة إلى أن بذوره استُخدمت منذ زمن بعيد، في المساعدة في معالجة مشاكل الجهاز الهضمي.

ويقال كذلك إن تناول اليانسون في هيئة مكملات يعالج مشكلات صحية متنوعة.




استخدامات اليانسون

يوصف اليانسون في الطب البديل باعتباره وصفة طبيعية لعلاج المشكلات الصحية التالية:

  • الربو
  • الإمساك
  • السعال
  • داء السكري
  • الغازات
  • الأرق
  • أعراض انقطاع الطمث
  • آلام الحيض
  • الاضطرابات العصبية (مثل الصرع)
  • اضطراب المعدة

ويُشار أيضاً إلى أنه يفتح الشهية، ويزيد من إدرار اللبن لدى النساء المرضعات، ويعزز عملية الحيض، ويحسن الرغبة الجنسية.

وعندما يُستخدم استخداماً موضعياً (على البشرة مباشرة)، يُعتقد أن مستخلصات اليانسون تساعد في علاج حالات صحية مثل القمل والصدفية.

لم تُجر كثير من البحوث على الآثار الصحية لليانسون، لكن بعض الدراسات تشير إلى أن هذا العشب يُظهر نتائج واعدة في علاج بعض الحالات الصحية.

إليك نظرة إلى كثير من النتائج المكتشفة حول الفوائد الصحية المحتملة لمستخلصات اليانسون، وفق ما عددها موقع Verywell الأمريكي.

آلام الحيض

أشارت دراسة نُشرت بمجلة Journal of Midwifery & Women’s Health المتخصصة في عام 2009، إلى أن خليطاً من خلاصة اليانسون والزعفران وبذور الكرفس يمكن أن يساعد في تخفيف آلام الحيض.

قُسمت 180 طالبة (تتراوح أعمارهن بين 18 و27 عاماً) إلى 3 مجموعات، من أجل الدراسة:

حصلت مجموعة على خليط اليانسون والزعفران وبذور الكرفس.

وحصلت المجموعة الثانية على حمض الميفيناميك (وهو نوع من العقاقير المضادة للالتهابات).

في حين حصلت المجموعة الثالثة على دواء وهمي.

وتناولت كل مجموعةٍ الدواء المخصص لها ثلاث مرات يومياً على مدى ثلاثة أيام، بدءاً من المراحل الأولى للنزيف أو آلام الطمث.

وبعد متابعة المشاركين لثلاث دورات حيض شهرية، توصل مؤلفو الدراسة إلى أن المجموعة التي وُصف لها خليط اليانسون والزعفران وبذور الكرفس شهدت انخفاضاً كبيراً في آلام الحيض، مقارنة بالمجموعتين الأخريين اللتين حصلتا على أدوية أخرى.

الهبات الساخنة

في دراسة نُشرت بمجلة Iranian Journal of Pharmaceutical Research المتخصصة عام 2012، وجد باحثون أن اليانسون قد يساعد في التعافي من الهبات الساخنة التي تعانيها النساء اللائي يمررن بانقطاع الطمث.

تضمنت الدراسة 72 امرأة بعد سن اليأس، وتناولت كل منهن إما خلاصة اليانسون وإما نشا البطاطس في صورة كبسولات بصورة يومية مدة 4 أسابيع.

بالمقارنة بين النساء اللائي تناولن مستخلص اليانسون ومن لم يتناولنه، وجد الباحثون أن هؤلاء اللائي تناولنه شهدن انخفاضاً أكبر في تكرار حدوث الهبات الساخنة وشدتها.

الإمساك

دراسة أخرى نُشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine العلمية عام 2010، كشفت أنَّ تناول خليط من اليانسون والشمر والبيلسان والسنامكي يمكن أن يساعد في تخفيف الإمساك.

ففي تجربة سريرية ضمت 20 مريضاً يعانون الإمساك المزمن، وجد الباحثون أن تركيبة الأعشاب التي تحتوي على اليانسون كانت أكثر تأثيراً من الدواء الوهمي في زيادة مرات التغوط يومياً.

تضمنت التجربة مدة علاج استغرقت خمسة أيام، لاحظ خلالها مؤلفو الدراسة أن تركيبة الأعشاب يمكن أن تساعد في معالجة الإمساك عن طريق توليد تأثير مُليّن.

المحاذير

نظراً إلى أن اليانسون قد يحمل آثاراً تشبه هرمون الإستروجين، ثمة مخاوف من أن استخدام مكملات اليانسون قد تكون ضارة للأشخاص الذين يعانون متلازمات حساسية الهرمونات (مثل السرطانات الحساسة للهرمون، والانتباذ البطاني الرحمي، والأورام الليفية الرحمية).

بدائل اليانسون

يمكن أن تساعد كثير من الوصفات الطبيعية الأخرى في معالجة مشاكل الهضم، ويمكن أن تُقدَّم بدلاً من خلاصة اليانسون.

على سبيل المثال، توجد بعض الأدلة على أن وصفات مثل البروبيوتيك والصبار يمكن أن تمنح راحة من الإمساك.

نصائح أخرى لتحسين صحة الجهاز الهضمي

للتخلص من تشنجات الحيض، يمكن النظر إلى تناول أعشابٍ مثل ورق التوت الأحمر والزنجبيل.

ويمكن أيضاً أن تساعد زيادة جرعة الأحماض الدهنية «أوميغا 3» على تخفيف آلام الحيض.

قد تساعد مواد طبيعية مثل الصويا والكوهوش السوداء في السيطرة على الهبات الساخنة.

إضافة إلى أن ممارسة التمارين بانتظام يمكن أن تساعد أيضاً في تسكين أعراض انقطاع الطمث.

أين يمكن الحصول عليها؟

تباع بذور اليانسون في محال العطارة والبقالة. ويمكن ابتياع مستخلصات اليانسون من كثير من محال الأغذية الطبيعية والمتاجر المتخصصة في المكملات الغذائية، إضافة إلى إمكانية ابتياعها على الإنترنت.

الاستخدامات الصحية لليانسون

في ظل محدودية البحوث حول اليانسون، يكون من المبكر جداً التوصية بمكملات اليانسون باعتبارها علاجاً لأي حالة صحية.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن المعالجة الذاتية لأي حالة صحية وتجنُّب أو تأجيل الرعاية الطبية التقليدية يمكن أن يحمل آثاراً خطيرة.

فإذا كنت تفكر في استخدام مكملات اليانسون لأي غرض صحي، فتأكَّد من استشارة طبيبك أولاً.