//Put this in the section

يعقوبيان وسامي ونديم الجميل انسحبوا من الجلسة اعتراضا على تحويلها الى هيئة ناخبة

انسحب من جلسة انتخاب أعضاء المجلس الدستوري، النواب بولا يعقوبيان وسامي الجميل ونديم الجميل، وعقدوا مؤتمرا صحافيا مشتركا.

وقالت يعقوبيان: “انسحبنا من المجلس ونسقنا مع بعضنا، لأننا تحولنا الى هيئة ناخبة قبل أن نعرف. وسألنا عن الموضوع واشرنا الى مخالفة دستورية فاضحة للمادة 33، ونحن اليوم في دورة استثنائية، ويجب التقيد بجدول أعمال هذه الدورة، أضف الى ذلك أن المجلس الدستوري الحالي يدرس طعونا نيابية، وما زال يبتها، فكيف نغير المجلس الدستوري أثناء بت الطعون؟ إن النواب المطعون بنيابتهم لا يمكنهم أن يصوتوا لأعضاء مجلس دستوري جديد، فإذا كانت المحاصصة تطغى على كل شيء في لبنان، فهذه المسألة بالشكل وبالقانون غير مسموح بها ولا مقبولة. واجبنا ان نسجل هذا الاعتراض، هذا ليس انتخابا، بل هو تعيين. وقد وزعت علينا أسماء المرشحين للمجلس الدستوري، وهذا ضرب لآخر حصن من حصون استقلالية القضاء اللبناني”.




سامي الجميل
وقال النائب سامي الجميل: “نأسف لأنهم استمروا في هذه المسرحية واتفقوا على الاسماء بين امس واليوم، واليوم يفرضون على الشعب اللبناني مجلسا دستوريا خاضعا للمحاصصة، وخوفنا كبير جدا على مستقبل المجلس الدستوري في المرحلة المقبلة. للاسف، حصل ما كنا تخوفنا وحذرنا منه، ونتمنى على القضاة عدم التزام الجهة التي عينتهم، وننتظر النتائج. كنا نراهن على المجلس الدستوري، وقد حافظوا على القانون والدستور في لبنان، وخوفنا ان نكون قد فقدنا آخر مرجع للمعارضة وللشعب اللبناني”.

وتلاه النائب نديم الجميل: “نحن لم ندع الى جلسة انتخاب اعضاء المجلس الدستوري، واليوم صباحا علمنا من خلال الصحف عن جلسة ثانية لانتخاب اعضاء المجلس الدستوري. هذا أمر مرفوض، وغير قانوني وغير دستوري، وقد انسحبنا من الجلسة اعتراضا. عندما يتفقون مع بعضهم يشكلون الهيئة الناخبة ويتفقون على المرشحين، وعندما لا يتفقون لا تحصل الانتخابات. اليوم نعيش هرطقة خطيرة الى درجة أننا نخاف فيها على الجمهورية اللبنانية والديموقراطية والدستور”.