رئيس بلدية الحدت فخور بقراره: رئيس الجمهورية يؤيدنا ووزيرة الداخلية لم تتواصل معي

تجمّع أهالي بلدة الحدت في ساحة شهداء البلدة في وقفة تضامنية مع رئيس البلدية جورج عون، بحضور النائب حكمت ديب ورعية البلدة. وانطلقوا جميعا في مسيرة باتجاه البلدية للتضامن مع رئيسها، في ظل الحملة التي يتعرض لها على خلفية قرار اتخذه منذ 10 أعوام يمنع فيه بيع الأهالي أملاكهم من أراض ومنازل أو إيجارها للمسلمين.

وقال عون في تصريح لـ”الجديد”: إنّ الحدت مدينة نموذجية للعيش المشترك وصورة مصغّرة عن لبنان بتعدّد الطوائف فيها”.




وأضاف: “أنا على تواصل مع رئيس الجمهورية وقد أيّدنا سابقا في قرارنا ووزيرة الداخلية لم تتواصل معي بشأن وقف القرار”.

وفي كلمة له خلال الوقفة التضامنية معه، قال عون “التفاهمات الوطنية والتمسك بالأرض والعيش المشترك من أولوية البلدة”، رافضا “الاتهامات بالعنصرية والطائفية واصراره على ان ما يقوم به هو حق ويحافظ به على العيش المشترك وينطلق من وصية البابا فرنسيس”، وقال: “إن بلدة الحدت هي نموذج للعيش المشترك وصورة مصغرة عن لبنان من خلال مبدأ التعايش، لكننا نرفض التبدل الديموغرافي”.

وأكد “تمسّكه بقراره حتى قيام الساعة، خصوصاً أنه اتخذه بموافقة الجميع”، لافتا إلى أنه سيوضح الصورة لمحافظ جبل لبنان عندما يلتقيه بناء على طلب وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن”.