٤٠٠ ألف مصلّ يحيون ليلة القدر في الأقصى رغم الإجراءات الإسرائيلية

بدأ قرابة 400 ألف شخص، بإحياء ليلة القدر في رحاب المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، وسط إجراءات إسرائيلية مشددة.

وقال مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، فراس الدبس، في بيان، إنّ أكثر من “400 ألف مصلّ يحيون ليلة القدر في رحاب المسجد الأقصى المبارك”.




بدوره، قال مدير عام دائرة الأوقاف الإسلامية، الشيخ عزام الخطيب في بيان صدر في وقت سابق اليوم، إن “دائرة الأوقاف أنهت استعدادتها لاستقبال الآلاف من المعتكفين الذي سيحيون ليلة القدر هذه الليلة في رحاب المسجد الأقصى”.

ووسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة، توافد المصلون، منذ صباح أمس، على المسجد الأقصى من أنحاء الضفة الغربية والمدن والبلدات العربية داخل إسرائيل.

ومنعت سلطات الاحتلال الإسرائيلية الفلسطينيين الذكور دون سن 40 عامًا من سكان الضفة الغربية من المرور عبر الحواجز الإسرائيلية للوصول إلى المسجد. كما تمنع إسرائيل سكان قطاع غزة، من الوصول لمدينة القدس، لأداء الصلاة في المسجد الأقصى.

وتأتي الإجراءات الأمنية الإسرائيلية المشددة في مدينة القدس، إثر استشهاد فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي في وقت سابق الجمعة، بزعم تنفيذه عملية طعن، قرب باب العامود أحد أبواب المسجد الأقصى.

وهذه هي الليلة الوحيدة في العام، التي تسمح فيها السلطات الإسرائيلية بفتح أبواب المسجد الأقصى، 24 ساعة متواصلة، نظرًا للتدفق الكبير للمصلين.

وتعمل إسرائيل على تكريس احتلالها لمدينة القدس الشرقية، خاصة في ظل اعتبار الولايات المتحدة الأمريكية، القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة باحتلال المدينة، من عام 1967.

ومنذ بداية شهر رمضان، تشهد مصليات وأروقة المسجد الأقصى تواجدا مكثفا لمصلين جاؤوا من القدس والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام 1948، لأداء الصلوات، خاصة صلاتي التراويح والفجر، ولإحياء العشر الأواخر من الشهر الفضيل.