المشنوق رداً على باسيل: آخرتا لوين؟.. التحالف يجب ان يعاد النظر فيه!

لفت النائب نهاد المشنوق من دار الفتوى الى انه تفاهم مع المفتي عبد اللطيف دريان على ان استمرار الأمور على ما هي عليه ليس في صالح لبنان ولا بد من إعادة النظر في كل وسائل التفاهم أو التسويات والتحالفات القائمة والتي لم توصل إلا الى مزيد من انهيار التوازن السياسي في البلد.

المشنوق ردّ بعنف على وزير الخارجية جبران باسيل واستهدافه صلاحيات رئاسة الحكومة فقال:”هناك مسلسل لا يتوقف من الاعتداءات على كل الافرقاء السياسيين الذي يعتبر باسيل انه مختلف عنهم وأضاف لهم الرئيس الحريري والسنية السياسية وهناك تمادٍ غير مقبول ويخرّب التوازن في البلد ولن نقبل باستمرار ذلك بأي شكل من الاشكال”.




وأضاف:” يجب ان يتوقف هذا الانهيار في مسألة توازن الصلاحيات ولا بد من حسم المسألة من قبل المعنيين بها وإذا عدنا الى الكلام الذي قيل بحق الحريري وبري وجنبلاط وجعجع وغيرهم فإلى أين نأخذ البلد؟”.

وشدّد المشنوق على ان رئاسة الحكومة مركز توزيع للصلاحيات ويجب وقف التمادي بحق هذا المركز وقال:”هذه المسألة يجب ان توقف وهذا اول كلام والامور وصلت الى مكان لا يجوز السكوت عنه” مؤكدا ان لا حقوق لاي طائفة في لبنان خارج الدستور.

وأضاف:”آخرتا لوين؟والتحالف يجب ان يعاد النظر فيه بقواعده واسسه من الطرفين وإلا نعرّض البلد لازمة لا نعرف الى اين ستصل”.

وعن قضية الحاج – غبش، قال المشنوق:” أريد أن أترحّم على أيام المخابرات السورية والحكم جاء نتيجة تدخل قيادات على أعلى المستويات ولا نفهم تراجع المدعي العام عن كلّ ما قاله في البداية”.

واعتبر ان القرار جاء نتيجة تدخلات سياسية وزيارة قا بها وزير الى المحكمة العسكرية للوصول الى الحكم الذي لا نفهم لا اوله ولا آخره ولا نفهم تراجع المدعي العام وهذا يعرّض كل النظام القضائي في البلد لمشكل لا نعرف اين سينتهي لان القضاء جزء اساسي لحماية حقوق الناس”.

واعتبر ان التصرف الذي حصل داخل المحكمة العسكرية مخالف لكل القوانين .