إبن نتنياهو يثير غضب الاسبان بطلبه من العرب والمسلمين تحرير سبتة ومليلية أولا

بأسلوب يحمل الكثير من التهكم، أسدى نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نصائح للعرب والمسلمين حيث غرّد يائير نتنياهو على حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي قائلاً: «أعزائي العرب والمسلمين… هل ترغبون في تحرير الأراضي العربية الإسلامية المحتلة؟ ها هي بداية جيدة».

وأرفق يائير نتنياهو تغريدته بخريطة للمغرب تضم جيبي سبتة ومليلية الواقعين على الأراضي المغربية ولكنهما محتلان من طرف اسبانيا، إضافة إلى جزر أخرى في بحر البوران كجزر تشافاريناس أو الجزر الجعفرية وجزيرة قميرة وجزر الحسيمة، وكلها جزر قريبة من المغرب ولكن محتلة من طرف اسبانيا .




ويبدو أن تغريدة يائير نتنياهو أثارت استياء عدد كبير من الاسبانيين الذين لم يترددوا في الردّ عليه، ولكنه واصل تغريداته مجيباً عن مختلف الانتقادات حيث قال: «ايها الشعب الاسباني أراكم جميعا مستاؤون… سبتة ومليلية هما منطقتان صغيرتان تملكهما اسبانيا في الضفة الأخرى من البحر وفي أخرى. تخيلوا الآن ما نشعر به عندما تدعو حكومتكم إسرائيل إلى التخلي عن الضفة الغربية، والتي هي معقل لليهود».

ونقل موقع «لكم» عن نجل نتنياهو: مكان ميلاد لأكثر من 3 آلاف سنة. الضفة الغربية غير بعيدة عن تل أبيب، مركزنا الاقتصادي وتخترق عاصمتنا القدس، وتمثل أيضا نصف مساحة إسرائيل رغم أن مساحتها تعادل تقريبا جزيرة مايوركا.

وأضاف يائير نتنياهو: «فلنعقد صفقة. لن نمول المنظمات غير الحكومية في بلدكم والتي تدعوكم إلى التخلي عن سبتة ومليلية، وتتوقفون في المقابل عن تمويل المنظمات غير الحكومية في بلدنا والتي تدعونا إلى التخلي عن الضفة الغربية.»

وكانت أبرز ردود الفعل الاسبانية هي تلك التي صدرت عن سانتياغو أباسكال، زعيم حزب «فوكس» اليميني الإسباني المتطرف ، واصفاً يائير نتنياهو بـ«الجاهل والتافه».

وكتب أباسكال على تويتر في رده على يائير «أنت جاهل وتافه وتلحق ضرراً جسيماً بقضيتك»، متهماً إياه بتشجيع «الغزو الإسلامي» في إسبانيا. وتابع أباسكال القول: «قبل تشجيع الغزو الإسلامي على وطننا، يجب أن تعرف القليل عن تاريخنا… لقد تم غزو إسبانيا من قبل الإسلاميين واسترجعناها بعد 8 قرون». وخلفت تغريدة زعيم حزب «فوكس» تجاوباً واسعاً من العديد من الإسبان حيث صادفت يوماً انتخابياً عرف دخولاً لأول مرة في البرلمان الأوروبي.

ويعتبر يائير نتنياهو، الذي يبلغ من العمر 27 عاماً، شخصية مثيرة للجدل في إسرائيل بسبب تصريحاته الاستفزازية وتعليقاته التي كثيراً ما تثير الضجة، وقد قامت شركة فيسبوك نهاية العام الماضي بحظر صفحته لمدة 24 ساعة بسبب تعليقات اعتبرت مسيئة للمسلمين حيث كتب: «هل تعلمون أين لا تحدث هجمات؟ في أيسلندا واليابان، حيث للمصادفة لا يوجد مسلمون.»

وفي منشور آخر أشار يائير نتنياهو إلى وجود حلّين محتملين فقط للسلام، إما أن «يغادر كل اليهود إسرائيل أو يغادر كل المسلمين..»، قائلاً: «أنا أفضّل الخيار الثاني». وجاءت تعليقات نجل نتنياهو بعد مقتل جنديين إسرائيليين.

وعادة ما يثير يائير نتنياهو الجدل بتغريداته المليئة بالمزاعم والمعلومات الخاطئة، والتي كان آخرها أن إسطنبول كانت تسمّى يوماً القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية ومركز النصرانية العالمية طيلة آلاف السنوات قبيل الاحتلال التركي، وأن تركيا تحتل شمال قبرص وترتكب مذابح بحق الأكراد، الأمر الذي استدعى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الرد موجهاً حديثه لبنيامين نتنياهو قائلا: «أفرك أذن ابنك يائير».