//Put this in the section //Vbout Automation

ترحيب بوسائل التواصل بدعوة الرياض لقطر لحضور قمة مكة

لاقت دعوة العاهل السعودي لأمير قطر لحضور قمة مكة، قبولا وترحيبا واسعين بين النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتلقى أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني رسالة خطية الأحد، من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، تضمنت دعوة لحضور القمة الطارئة لمجلس التعاون الخليجي في مكة المكرمة في 30 آيار/ مايو الجاري.




وتنعقد القمة في دورتها العادية تحت شعار “قمة مكة: يدا بيد نحو المستقبل”، ويحضرها قادة الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، من أجل بلورة موقف موحد تجاه القضايا والأحداث الجارية في العالم الإسلامي.

الدعوة لاقت ترحيبا من النشطاء، الذين قالوا إنه قد حان وقت “لم شمل الأمة العربية”، مؤكدين أنه إذا لبى الأمير تميم الدعوة فستكون تلك بداية لإنفراجة الأزمة الخليجية، وحل جميع المشاكل السياسية للمنطقة، بحسب النشطاء.

نشطاء آخرون أشادوا بالعاهل السعودي لإرساله دعوة إلى الأمير تميم، مؤكدين أنها خطوة كبيرة من سلمان لحل الأزمة الخليجية.

النشطاء أعادوا تغريد مقطع مسجل لمداخلة اللواء عبد الله غانم القحطاني، على فضائية “RT”، أكد فيه، أنه “لن يتم دعوة قطر إلى القمة، لأنها مستبعدة وجاسوسة لأعداء المنطقة، وأن حضورها لا يقدم ولا يؤخر، وأنها ليس لها وزن في القمة العربية”.

وعقب النشطاء على المقطع بتساؤلهم حول موقف القحطاني الآن، بعد توجيه الملك سلمان الدعوة رسميا إلى أمير قطر بحضور القمة، مضيفين أن جميع “الذباب الإلكتروني” الآن في موقف حرج ومرتبك، بسبب هذه الدعوة.

وفسر البعض الآخر سبب الدعوة في هذا الوقت أنه يعود لصعوبة الموقف الحالي بعد إحراج ترمب عدة مرات للرياض.