لقاء سيدة الجبل: السلطة غير جدية في معالجة الأزمة المالية والاقتصادية

عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الأسبوعي في مكاتبه في الأشرفية، في حضور السيدات والسادة أسعد بشارة، ايلي الحاج، ايلي قصيفي، بهجت سلامه، توفيق كسبار، حُسن عبود، ربى كبارة، طوني الخواجه، سامي شمعون، سعد كيوان، سناء الجاك، سوزي زيادة، غسان مغبغب، فارس سعيد، محمد سلام، مياد حيدر.

وأصدر البيان الآتي:
“أولا – يلفت “اللقاء” إلى أن مشروع موازنة نصف عام 2019 كما توصل إليه مجلس الوزراء يقتصر على زيادة الضرائب والرسوم ولا يمس بالإنفاق غير المجدي ومصادر الهدر، مما يشير إلى عدم جدية السلطة في معالجة الأزمة المالية والاقتصادية.




ثانيا- رفع الأمين العام لحزب الله الذي ينخرط من خلال السلطة اللبنانية في مفاوضات مع اسرائيل حول ترسيم الحدود في وجه اللبنانيين عموما والمسيحيين خصوصا فزاعة التوطين الفلسطيني مجددا. وأكد أن ضمان عدم التوطين يكمن في بقاء حزب الله “المفاوض” على سلاحه، في حين أن الضمان في وجه التوطين يكرسها الدستور الذي توافق عليه اللبنانيون من خلال اتفاق الطائف وينص على أن “لا تجزئة ولا تقسيم ولا توطين”.

ثالثا- حذر لقاء سيدة الجبل من تداعيات فوز اليمين المتطرف بأكثر من مئة مقعد في انتخابات الاتحاد الأوروبي، ما يهدد بترسيخ “الاسلاموفوبيا” ويؤدي الى صعود “الكرستيانوفوبيا”، ويعرض أي فكرة للعيش المشترك الى الإلغاء لحساب التطرف المتبادل.
لذا يشدد “اللقاء” على دور المسيحيين في منطقة الشرق الأوسط لمواجهة هذه التحديات، وتحديدا مسيحيي لبنان المدعوين في هذه اللحظة التاريخية الحرجة الى طريق عربية معاصرة وإنسانية تتسع للجميع، وذلك مع شركاء مسلمين يغلبون المصلحة الوطنية العليا، للتصدي لأي حسابات مذهبية ضيقة قوامها المصالح الخاصة.

ويواصل “اللقاء” سعيه إلى عقد مؤتمر مسيحي لبناني- عربي يرفض التطرف ويدعو إلى العيش المشترك وبناء دولة القانون”.