//Put this in the section //Vbout Automation
نديم قطيش

الخارجية الإسرائيلية تتغنى بنديم قطيش وموقفه المُدين للمقاومة الفلسطينية

احتفى حساب “إسرائيل بالعربية”، التابع لوزارة الخارجية الإسرائيلية، بتصريحات الإعلامي اللبناني نديم قطيش، المقرب من الحكومة السعودية.

وعرض الحساب تصريحات لنديم قطيش، اعتبر فيها أن “الجهاد الإسلامي”، وحركة “حماس”، هما من اعتدى على إسرائيل، وليس العكس.




وقال قطيش إن حماس تريد إقامة مشروعها “الإخواني المجرم”، مضيفا أن “انقلاب حماس” على السلطة عام 2007، أدى لوجود ثلاث حكومات، هي حكومة إسرائيل، وحكومة عباس في الضفة، وحكومة الإخوان في غزة.

بدوره، احتفى حساب “إسرائيل بالعربية”، بقطيِش، مغردا: “دائما ما تكون الحقيقة قاسية، خاصة عندما تطالب وبصوت عربي يتمثل في الإعلامي اللبناني نديم قطيش بتوقف حماس وإيران عن المتاجرة بالدماء الفلسطينية، والاعتراف بأن إسرائيل انسحبت من غزة، ولكنها رغبة الآخرين في الاستغلال السيئ لهذا الانسحاب ومحاربة إسرائيل”.

وأثار قطيش جدلا واسعا بتصريحاته، التي استدعت غزلا إسرائيليا به، لا سيما أنها تأتي بعد أيام من

طرحه سؤالا عن عدد وجبات الإفطار التي كانت ستوفرها قيمة الصواريخ التي أطلقت من غزة.

واتهم ناشطون، نديم قطيش بالجري حلف مصالحه الشخصية، بعيدا عن المبادئ التي طالب بتحقيقها.