//Put this in the section

خامنئي يتحدى العالم: يورانيوم السلاح النووي “في متناول اليد”

في تحد جديد للمجتمع الدولي، قال مرشد النظام الإيراني، علي خامنئي، إن تخصيب اليورانيوم إلى مستويات صنع الأسلحة النووية “لن يكون مهمة صعبة” بالنسبة لإيران.

وأضاف خامنئي: “تحقيق تخصيب بنسبة 20% هو الجزء الأكثر صعوبة. والخطوات التالية أسهل من هذه الخطوة”، وفق ما نقلت وكالة “أسوشيتد برس” عن صحيفة “إيران” الحكومية.




وقالت “إيران” إن تصريحات المرشد وردت، مساء الثلاثاء، خلال لقائه عددا من المسؤولين في طهران.

ويأتي كلام المرشد في وقت يتصاعد التوتر مع الولايات المتحدة التي أرسلت قوة عسكرية ضاربة إلى المنطقة، لردع إيران، بعد معلومات استخبارية رصدت نوايا إيرانية لاستهداف مصالح أميركية في المنطقة.

وكانت طهران أبلغت الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا، الأسبوع الماضي، بقرارها التوقف عن التقيد ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق، وذلك بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق ومعاودتها فرض عقوبات على طهران.

واليوم، ذكر مصدر إيراني أن طهران توقفت بالفعل عن التقيد ببعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، وذلك استجابة لأمر من “مجلس الأمن القومي الإيراني”.

وتشمل هذه الالتزامات، استئناف التخصيب العالي لليورانيوم خلال 60 يوما في حالة عدم وجود اتفاق نووي جديد، بما يتجاوز 3.67% المسموح به بموجب الاتفاق الحالي بين طهران والقوى العالمية.

وقال المسؤولون الإيرانيون إنهم قد يصلون إلى تخصيب بنسبة 20% خلال أربعة أيام.

ويقدر علماء بأن الوقت اللازم للوصول إلى الحد الأدنى البالغ 90% لليورانيوم المستخدم في صنع الأسلحة ينخفض إلى النصف بمجرد تخصيب اليورانيوم إلى حوالى 20%.