//Put this in the section

جنبلاط: كنوز من الهدر مُحصّنة بـ”قبب حديدية” من السرّية

لفت رئيس “الحزب التقدمي الاشتراكي” وليد جنبلاط لـ”الجمهورية” إلى أن “العمل على وضع موازنة تقشفية أزال الستارة عن كنوز من الهدر كانت طوال عقود محصّنة بقبب حديدية من السرّية”.

واعتبر أنّ “المس برواتب صغار الموظفين أو ذوي الطبقات المتوسطة يقع في خانة الممنوعات التي يرفض “الحزب التقدمي” المساومة عليها”.




وأبدى خشيته من أن يسعى كل فريق إلى حماية قطاع معيّن ويعفيه من “ضريبة” المساهمة في سلّة الحلول الإنقاذية، لأسباب سياسية أو طائفية، كونها معادلة خطرة ستحمل البلاد إلى مطارح صعبة ودقيقة جداً، مشيراً إلى أنّ وحدة الموقف والكلمة هي الممر الإلزامي للاستفادة من هذه الفرصة الذهبية.

وحول التدبير رقم 3 قال: “لا أحد يريد الاستخفاف بتضحيات الضباط والعسكريين، وليس المقصود تحميلهم أعباء “مقص الاقتطاع”، لكن على الجميع المساهمة في ترشيد الموازنة وترشيقها، كما أنّه من غير المقبول التوسّع في اعتماد التدبير رقم 3 ليشمل كل الأسلاك العسكرية وكل القطاعات، الغموض الذي يكتنف هذا التدبير، يدفع إلى الدعوة إلى إعادة النظر فيه”.

وأبدى جنبلاط إستغرابه “مما يتم اكتشافه يومياً في جداول الإنفاق التي تجري مياهها من تحت أقدام المكلّفين. ومن هنا، فإنّ المعركة قاسية جداً وتتطلب توحيد الجهود والكلمة لوضع موازنة متوازنة قادرة على وقف التدهور المالي”.