“عسكر على مين؟”.. وزارة الطاقة تلجأ الى القوة لمدّ التوتر العالي في المنصورية واعتداء على الأهالي!!

بإعتماد القوة وفرض الأمر الواقع، باشرت وزارة الطاقة بأعمال مدّ وصلة المنصورية وسط اعتراض من الأهالي وحصول تلاسن واشتباك مع القوى الامنية، وصولاً الى إعتداء القوى الامنية بالضرب على الاهالي والنائب الياس حنكش الذي حضر متضامناً معهم.




وقد قطع الاهالي طريق بيت مري – المنصورية احتجاجاً.

وبفضل ضغط الاهالي والنائب الياس حنكش والكنيسة توقّفت اعمال مدّ خطوط التوتر العالي اليوم، على ان يعاد استئنافها غداً، لكن الأهالي وعدوا أنهم سيكونون بالمرصاد لأي محاولة مدّ وصلة المنصورية- عين سعادة.

النائب الياس حنكش أكد من المنصورية خلال مشاركته في تحرّك الاهالي ان من غير المقبول استخدام القوة بوجه الأهالي العزّل، وقال “هذه القوة يجب استعمالها على تجار المخدرات والمهربين والفاسدين لا على الاهالي، لكن القوى الامنية أخذت أوامر صارمة من الحكومة”.

وناشد حنكش رئيس الجمهورية والبطريرك الراعي التدخّل لحل هذه المشكلة ولا حلّ سوى بمد خطوط التوتر تحت الأرض.

عضو المكتب السياسي والوزير السابق الان حكيم، نشر فيديو لما يحصل في المنصورية، وقال في تغريدة عبر تويتر “ما يحصل غير مقبول، ولجوء الدولة الى اعتماد القوة والأمر الواقع لمد التوتر العالي في منطقة المنصورية مشهد يذكرنا بأيام الاحتلال السوري في لبنان”.