٢٦ شهيدا منذ بدء العدوان على غزة!

واصلت طائرات جيش الاحتلال الإسرائيلي طيلة الليلة الماضية واليوم الأحد، شن عشرات الغارات المدمرة على مختلف مناطق قطاع غزة المحاصر منذ 13 عاما.

وأكدت وزارة الصحة بغزة، في بيان لها وصل “عربي21”، استشهاد الرضيعة ماريا أحمد رمضان الغزالي 4 شهور، وأحمد رمضان رجب الغزالي 31 عاما، وإيمان عبد الله موسى اصرف 30 عاما، وعبد الرحيم مطصفى طه المدهون، وإصابة 8 آخرين، جراء القصف الإسرائيلي لأبراج الشيخ زوايد شمال القطاع.




وكذلك استشهاد عبدالله عبدالرحيم المدهون 22 عام، والشهيد فادي راغب بدران 31 عام، والشهيدة أماني المدهون (أبوالعمرين) 33 عام، والشهيد الجنين أيمن المدهون 9 شهور إستشهد في أحشاء والدته أماني، في قصف الاحتلال لمنزل لعائلة المدهون شمال قطاع غزة.

واستشهد علي عبد الجواد “51 عاما”، جراء استهداف إسرائيلي وسط مدينة رفح جنوب القطاع.

كما استشهد موسى حسين معمر “24 عاما”، وإصابة ثلاثة آخرين بعد استهداف إسرائيلي في مدينة رفح جنوب القطاع.

كما وأعلنت الصحة، استشهاد الشابين محمد عبد النبي أبو عرمانة “30 عاما”، ومحمود سمير أبو عرمانة “27 عاما”، من مخيم البريج، بعد قصف الاحتلال لأرض زراعية في مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما قالت سرايا القدس في بيان، إن الشهيدين من عناصرها.

وفي وقت لاحق، استشهد الشاب حامد أحمد عبد الخضري (34 عاما) في استهدف طائرات الاحتلال لسيارة مدنية وسط غزة، إلى جانب إصابة 3 آخرين، بحسب ما أعلنه الناطق باسم وزارة الصحة الدكتور أشرف القدرة.

وأعلنت وزارة الصحة اليوم الأحد، استشهاد مواطنين اثنين هما بلال محمد البنا وعبد الله أبو العطا، في قصف إسرائيلي جديد شرق مدينة غزة.

ومنذ بدء التصعيد الجمعة الماضي تكون الحصيلة 26 شهيدا، إضافة إلى إصابة 110 فلسطينيا بجراح مختلفة جراء القصف.

كما أصيب فلسطينيين اثنين في استهداف الاحتلال لمجموعة من المواطنين بحي الشجاعية شرق مدينة غزة، وقصفت طائرات الاحتلال موقع البحرية غرب المدينة وورشة حدادة في “حي الزيتون”.

وفي خانيونس، أصيب 4 فلسطينيين جراء قصف مدفعية الاحتلال لمنزل ببلدة الفخاري شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

وأدت عشرات الغارات المدمرة التي شنتها طائرات الاحتلال، إلى تدمير العديد من المنشآت العامة والمباني السكانية، وطال القصف عشرات المواقع والنقاط التابعة لفصائل المقاومة في مختلف مناطق قطاع غزة، إضافة لاستهداف سيارة وعربة تكتك ودراجة نارية بشكل مباشر.

ودمرت طائرات الاحتلال برج القمر في مدينة غزة، والمكون من 8 طوابق بالكامل.

وأعلنت وزارة الداخلية بغزة، في بيان وصل “عربي21”، أن قوات الاحتلال دمرت المقر الرئيس لجهاز الأمن الداخلي في مدينة غزة.

وأطلقت طائرات الاحتلال عدة صواريخ على منزل يعود لعائلة الشامي شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع، ما أدى لتدمير المنزل.

كما قصفت قوات الاحتلال بأربعة صواريخ شقة سكنية في برج زعرب في مدينة رفح جنوب القطاع.

وأدى القصف الإسرائيلي العنيف، إلى تدمير نحو 4 بنايات سكنية بالكامل واستهداف 3 منازل أخرى ومحيطها بالصواريخ، وهو ما نتح عنه تدمير مكاتب مؤسسات إعلامية وأخرى خيرية، ومن بين الأماكن المستهدفة، عمارة الخزندار وعمارة إقطيفان وسط مدنية غزة، إضافة لمنزل الأسير المحرر مصطفى الأسطل بخان يونس جنوب القطاع، ومنزل بلال زعرب برفح.

كما دمرت طائرات الاحتلال الحربية منزل يعود لعائلة عقل بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة، ومنزلا آخرا لعائلة أبو شهلا في خانيونس، وثالثا لعائلة جرغون بمدينة رفح.

وبحسب المتحدث باسم جيش الاحتلال، فقد شنت الطائرات الحربية الإسرائيلية أكثر من 200 غارة على أهداف مختلفة داخل قطاع غزة، كما أطلق نحو 430 صاروخا وقذيفة من غزة نحو الأراضي المحتلة، اعترض منهم عبر “القبة الحديدية” نحو 100.

وردا على العدوان الإسرائيلي، أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية عشرات الرشقات الصاروخية باتجاه المستوطنات الإسرائيلية والتي وصلت بئر السبع وأسدود، وهو ما أدى إلى مقتل مستوطن إسرائيلي.

وأشار الإعلام الإسرائيلي إلى أنه جرى فتح الملاجئ في منطقة “ريشون لتسيون” القريبة من تل أبيب.

وفي سياق متصل، استدعى جيش الاحتلال الإسرائيلي كتيبة مدرعات إلى حدود قطاع غزة، تحسبا لأي طارئ أو تصعيد.

وأصيب 4 إسرائيليين ظهر الأحد، بعد سقوط صاروخ للمقاومة على مصنع في مدينة عسقلان المحتلة، بينهم إصابة بجراح خطيرة.