بعدما أحبطته MBC وديزني.. لبناني يتأهل للمرحلة النهائية في «The VOICE كندا»

أعلن الفنان اللبناني ​موري حاتم​، المشترك في برنامج «The VOICE كندا» عن تأهّله للمرحلة النهائية ضمن فريق الفنانة العالمية ​لارا فابيان.

وغرَّد في حسابه عبر «تويتر»: «نعم لقد فعلتها! أنا ذاهب مباشرة إلى المرحلة النهائية من العروض المباشرة في برنامج «ذا فويس»، تغمرني السعادة والحماس لمواصلة هذه الرحلة الساحرة معكم. شكراً على الحب الذي تقدّمونه لي، وأخص بالشكر مدرّبتي الرائعة لارا فابيان».




موري سبق وعبّر عن سعادته لاختيار فابيان له، وقال: «عندما اختارتني لارا فابيان لأكون ضمن فريقها أُصبت بفرح عارم كوني من أشد المعجبين بفنها».

​وليست هذه أول مرة يشارك بالبرنامج

وشارك موري في  عام 2012 في الموسم الأول للنسخة العربية من برنامج The Voice– أحلى صوت الذي انتجته شبكة MBC، ولكنه لم يفز.

كما تواصلت معه مؤسسة ديزني ليجسد دور علاء الدين في أحد أفلامها، ولكن الأمر لم يتم.

ولذا قرَّر المغني اللبناني البالغ من العمر 27 عاماً محاولة تحقيق حلمه في الغناء مرة أخرى، ولكن هذه المرة في كندا.

فقد شارك في The Voice Canada، المعروف رسمياً باسم «La Voix» في كيبيك (مقاطعة تتحدث بالفرنسية في كندا).

وقد تحققت أمنيته بلقاء المطربة الممنوعة من الغناء بلبنان بسبب دعمها لإسرائيل

وكان موري معجباً جداً بالمغنية الفرنسية البلجيكية لارا فابيان، ولم يتمكن من مشاهدتها في لبنان لأنها ممنوعة من الغناء في هذا البلد العربي منذ حوالي 9 سنوات.

وانطلقت الدعوات لمقاطعة المطربة الفرنسية في لبنان عام 2012، بسبب غنائها في احتفال بالذكرى الستين لتأسيس إسرائيل.

الأمر الذي دفعها إلى إعلان إلغاء حفلتين لها في لبنان، بعد تلقيها «تهديدات» على حد تعبيرها.

وكتبت فابيان على صفحتها على موقع فيسبوك أنها ألغت زيارتها إلى لبنان بعد تلقيها «تهديدات».

وقالت: «لن أغني في ظل التهديدات، لا أريد أن أتعامل مع الكراهية، أؤمن بالتسامح والكرم والحقيقة».

وكانت حملة مقاطعة داعمي إسرائيل في لبنان طالبت بإلغاء حفلتين للارا فابيان في كازينو لبنان، إلى الشمال من العاصمة بيروت.

وقال رئيس حملة مقاطعة داعمي إسرائيل سماح إدريس، لوكالة «فرانس برس»: «تبين لنا أن لارا فابيان ملتزمة بدعم إسرائيل».

ويعد لبنان وإسرائيل في حالة حرب رسمياً، منذ قيام دولة إسرائيل في العام 1948.