الممثل الأمريكي بن ستلر يؤكد تضامنه مع اللاجئين السوريين ويدعو لدعمهم

أعرب الممثل الأمريكي الشهير، بن ستلر عن تضامنه مع اللاجئين السوريين، مطالبًا بتقديم الدعم اللازم لهم؛ حتى لا تتردى أوضاعهم، ويضيع مستقبل أولادهم.

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها ستلر، مساء الأربعاء، في جلسة حول سوريا بلجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، باعتباره سفيرا للنوايا الحسنة بالمفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.




وقال الممثل الأمريكي في كلمته: “لا يمكننا أن نعرض بوجوهنا، ونسمح للعائلات السورية بأن تتعثر في فقر أكبر، وأن يصبح أطفالها جيلًا ضائعًا”، مسلطًا الضوء على المآسي التي يعانيها اللاجئون حول العالم.

وتابع: “بالرغم من أن اللاجئين جميعًا أناس حقيقيون لهم أحلام حقيقية إلا أنه بكل أسف يتم التعامل معهم كحالة سياسية في بقاع مختلفة من العالم”.

ولفت ستلر إلى أن الغالبية العظمى من اللاجئين يبحثون عن طرق للعمل من أجل الإنفاق على عائلاتهم، مضيفًا: “حقيقة المشاكل الإنسانية، هي أن البشر يقاومون في الحياة حتى يجدوا فرصة لينقلوا بها حياتهم خطوة للأمام”.

كما شدد على أن دعم الدول الحاضنة للاجئين في مسألة البنى التحتية طويلة الأجل، أمر من شأنه مساعدة هذه الدول في التعاطي الجيد من أزمات اللاجئين مستقبلًا.

وأضاف في ذات النقطة: “يجب علينا دعم الدول التي تستقبل اللاجئين، في مجالات الصحة، والخدمات التعليمية، وفرص العمل بما يعود بالنفع على اللاجئين بشكل عام”.

وحول الزيارات التي أجراها مؤخرًا لمخيمات اللاجئين بكل من لبنان والأردن، ذكر ستلر أن الأطفال على وجه الخصوص، هم أكثر المتضررين من هذه الأزمات، معربًا عن انزعاجه من هذا الأمر.

ولفت ستلر إلى أن الولايات المتحدة تعتبر واحدة من أكثر الدول سخاءً من حيث المساعدات المادية التي قدمت للاجئين السوريين، مطالبًا إياها بمواصلة هذا السخاء.

بدوره قال رئيس لجنة الانقاذ الدولية ديفيد ميليباند، في الجلسة ذاتها، إن الساعات الـ36 الأخيرة شهدت نزوح 3 آلاف و500 شخص من أماكنهم بسوريا، جرّاء الغارات الجوية التي نفذت بعدد من المناطق الأربعاء.

وبيّن أن “الغارات التي نفذتها روسيا، وقوات نظام (رئيس النظام السوري بشار) الأسد، خلال الـ24 ساعة المنقضية، تسببت في كارثة كبيرة”.