بعد استعادة رفات أحد جنودها من سوريا.. إسرائيل تعلن إطلاق سراح أسيرين

قال مسؤول إسرائيلي إن تل أبيب ستطلق سراح أسيرين، بعد أن استعادت رفات جندي مفقود منذ عام 1982، عثرت عليه قوات خاصة روسية في سوريا.

وسلمت روسيا هذا الشهر رفات الجندي الإسرائيلي زخاري باومل ومتعلقاته الشخصية. وكان باومل يبلغ من العمر 21 عاماً عندما شارك في الغزو الإسرائيلي للبنان، وأعلن فقده إلى جانب جنديين آخرين في معركة السلطان يعقوب.




وقال المسؤول الإسرائيلي، طالباً عدم نشر اسمه، السبت 27 أبريل/نيسان 2019، «إسرائيل قررت إطلاق سراح أسيرين في بادرة حسن نوايا».

وعلى الرغم من تبرير إسرائيل لخطوتها، إلا أن توقيت إجرائها هذا يطرح الكثير من الأسئلة، حول ما إذا كان ما جرى تم بناء على صفقة عقدت بين النظام السوري وإسرائيل.

ولم يوفر المسؤول تفاصيل عن هوية الأسيرين، لكنه قال إن قرار إطلاق سراحهما جاء بعد استعادة رفات باومل.

وكان المسؤول يرد على تقارير نشرتها وسائل إعلام إسرائيلية، وأفادت بأن الأسيرين سوريان. ولم يصدر أي تعليق من السلطات السورية أو الروسية حتى الآن.

كما أحجم متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن التعليق.