//Put this in the section

إضراب عام يلف لبنان رفضاً لتخفيض الرواتب

عمّ الاضراب مختلف الادارات والمؤسسات العامة والمدارس الرسمية في المناطق اللبنانية كافة إعتراضاً على المس بالرواتب والاجور ورفضاً لتخفيضها.

وفي هذا الاطار، إلتزمت المدارس والثانويات والمعاهد والمهنيات الرسمية في محافظة عكار بالإضراب، وإدارات الدولة في المحافظة التزمت جميعها بالإضراب، بناء على قرار هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الإدارة العامة للإضراب إحتجاجاً ورفضاً للمساس بالرواتب والأجور.




وفتحت جميع مكاتب المحافظة في سرايا حلبا ابوابها، والموظفون موجودون في مكاتبهم من دون عمل، باستثناء محكمة حلبا المدنية التي تعقد فقط الجلسات الطارئة للمحكومين. وتوقف موظفو سنترال حلبا عن العمل، أما عمال أوجيروا فيعملون بشكل طبيعي، كذلك موظفو كهرباء لبنان في حلبا ومصلحة المياه وبلدية حلبا.

وفي بشري، إلتزم موظفو القطاع العامبالاضراب التحذيري الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة، في حين التزم قسم من البلديات بالإضراب والقسم الاخر اكتفى بالحضور. ففي سراي بشري، لم يحضر الموظفون الى أعمالهم الادارية، كذلك المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية التزموا بالاضراب، في حين تفاوتت نسبة المدارس الخاصة التي التزمت الاضراب.

وفي زغرتا، إلتزم موظفو القطاع العام في مختلف القطاعات الرسمية، والبلديات واتحاد البلديات الاضراب الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة. وقد حضر الموظفون الإداريون الى مكاتبهم في سراي زغرتا، الا انهم امتنعوا عن استقبال اَي معاملات ادارية غير ضرورية، تماشياً مع الإضراب.

وفي الكورة، إلتزم موظفو الادارات العامة بالاضراب التحذيري الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة. ففي سراي أميون، حضر الموظفون الى مكاتبهم من دون ممارسة أعمالهم الادارية باستثناء المعاملات الضرورية. كما شارك موظفو البلديات ومعلمو المدارس والثانويات والمهنيات الرسمية بالاضراب، في حين تفاوتت نسبة المدارس الخاصة التي التزمت الاضراب في الكورة.

وفي البترون، إلتزم موظفو الإدارات العامة والمدارس والثانويات الرسمية والخاصة والمعاهد والمهنيات ودور المعلمين ومراكز الإرشاد والتوجيه والمؤسسات العامة والبلديات الاضراب العام والشامل الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة.

وفي سراي البترون، حضر الموظفون الى مكاتبهم دون ممارسة أعمالهم الادارية باستثناء المعاملات الضرورية. كما شارك معلمو المدارس الرسمية والخاصة والثانويات والمهنيات الرسمية في قضاء البترون بالاضراب. كما لبى الاضراب مختلف البلديات واتحادات البلديات.

بالمقابل في جبيل، لم يلتزم موظفو الادارات العامة بالاضراب التحذيري الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارة العامة. وحضر الموظفون الى مكاتبهم في السراي ومارسوا أعمالهم الادارية كالمعتاد باستثناء دائرة المالية. كما انّ موظفو البلديات حضروا ايضاً الى اعمالهم كالمعتاد، في حين التزم الاضراب معلمو المدارس والثانويات الرسمية والخاصة وقد اقفلت جميع المدارس في القضاء ابوابها.

كما التزمت المدارس الرسمية في جزين بالاضراب الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارات العامة، فيما التزم موظفو القطاع العام في سراي جزين الحكومي الاضرب حيث حضروا الى مكاتبهم وامتنعوا عن استقبال معاملات المواطنين.

كذلك إلتزم موظفو الدوائر العقارية والدائرة التربوية في جبل لبنان بالإضراب الذي دعت إليه هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الدولة، حيث حضر الموظفون إلى مكاتبهم لكن من دون مزاولة أعمالهم. كما التزمت المدارس الرسمية بالإضراب إلا أنّ المدارس الخاصة فتحت أبوابها كالمعتاد.

وفي مدينة النبطية، لبت مختلف القطاعات الرسمية والخاصة الدعوة إلى الاضراب الذي شمل المؤسسات الرسمية وتوقف التدريس في المدارس الرسمية والادارات العامة والثانويات والجامعات والمدارس الخاصة في المدينة. كما عم الاضراب مختلف البلديات والاتحادات البلدية.

وفي بنت جبيل، إلتزم موظفو القطاع العام والمدارس والمعاهد التربوية الاضراب الذي دعت اليه رابطة موظفي الادارات العامة، فيما التزم موظفو القطاع العام في سراي تبنين وبنت جبيل الحكومي بالاضرب، حيث حضروا الى مكاتبهم وتمنعوا عن استقبال المعاملات.

كذلك فإنّ العاملين في اتحاد بلديات ساحل الزهراني التزموا الاضراب التحذيري الذي دعا له تجمع العاملين في بلديات لبنان، بناء على قرار هيئة التنسيق النقابية ورابطة موظفي الإدارة العامة للاضراب إحتجاجاً ورفضاً للمساس بالرواتب والأجور.

وفي البقاع الشمالي، إلتزمت المدارس الرسمية والخاصة والإدارات الرسمية وتعاونية موظفي الدولة وقضاء الهرمل الاضراب تلبية لدعوة هيئة التنسيق النقابية، رفضاً للمساس برواتب المتقاعدين والموظفين في الإدارات العامة.

وفي نطاق محافظة بعلبك الهرمل التزمت جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة الاضراب، وتوقف التدريس في المدارس والثانويات الرسمية، كما التزمت البلديات والاتحادات البلدية كافة.

أيضاً، إلتزمت “الوكالة الوطنية للاعلام” الاضراب الذي دعت إليه رابطة موظفي الادارة العامة “احتجاجاً على ما يصدر من تصريحات وتلميحات يلوج بعضها بالمساس برواتب الموظفين وحقوقهم التقاعدية وتأميناتهم الاجتماعية”. واعلنت الوكالة انها ستقوم بتغطية الأخبار المتعلقة بالاضراب والاعتصامات في بيروت والمناطق.

من جهتها، أعلنت “إذاعة لبنان” في بيان، أنها و”تضامناً مع رابطة موظفي الادارة العامة والمطالب المحقة وأهمها عدم المس بالرواتب والاجور والتقديمات الاجتماعية للموظفين”، تواكب هذا اليوم بتغطية شاملة للحدث عبر برامجها والتي خصصتها لهذه المناسبة”.

وأكد البيان، “أنّ إذاعة لبنان، كل لبنان، هي صوت المواطن فكيف اذا كان هذا الصوت يعكس خوفا على مستقبل الموظف وعائلته ومصيره. اذاعة لبنان اليوم في نقل كل الوقائع المتعلقة بالاضراب عى موجتيها 98,5 و98,1 وعبر موقعها الالكتروني”.