//Put this in the section

الأحدب للناخبين: إما التنازل عن حقوقكم وإما قلب الطاولة على هؤلاء الفاسدين

قال المرشح للانتخابات الفرعية بطرابلس النائب السابق مصباح الأحدب: “طرابلس مدينة منكوبة وما نريده لها هو خطة انقاذية، فيما لم نجد من الساسة الذين يدعون تمثيلها أي رؤية للخروج من الوضع المتدهور الذي تعيشه المدينة واهلها”.

الأحدب وخلال لقاء مع الاعلاميين في دارته في طرابلس قال: “ان أرقام الحرمان والفقر والبطالة في المدينة مخيفة جدا، وأصبح نزوح الآلاف من أبناء المدينة الى المناطق الأخرى هو الوسيلة الوحيدة للاستحصال على لقمة العيش، فيما باتت طرابلس عبارة عن منطقة عسكرية منذ سنوات، فالسجون امتلأت بشبابنا الأبرياء فيما وضع المدينة الإجتماعي والاقتصادي وصل لأخطر المستويات”.




أضاف: “اليوم وبهذا الاستحقاق الانتخابي، كان لا بد وأن نضع أمام أهل طرابلس خيارا ليتمكنوا من المحاسبة، والملاحظ أن هناك ماكينات انتخابية تطل على أبناء طرابلس لتعمل مستخدمة المال الانتخابي لجعل الناس تنتخب ضد مصلحتها.
يريدون من ابن طرابلس ان يقول “لعيون الشيخ سعد أنا مستعد ان اتنازل عن وظيفتي أو أدخل السجن أو أعطي المنطقة الاقتصادية الحرة لجبران باسيل، ولا أريد السياحة لمدينتي المليئة بالآثار واعتبر التاريخ لمدن أخرى”.

وتابع الاحدب: “نحن لسنا على عداء شخصي مع الرئيس سعد الحريري ابن الشهيد رفيق الحريري، انما نحن ضد أدائه السياسي اتجاه مناطقنا وأهلنا، ونرفض انحرافه عن مبادىء الشهيد رفيق الحريري، ووعوده لأهل طرابلس منذ سنوات طويلة التي لم نر منها شيئا”.

وأردف: “اليوم انها أفضل مناسبة لوضع حد لهذه الطغمة لنقول لها “بيكفي” فهم لا يزالون يطلقون نفس الوعود الفارغة عديمة القيمة والمضمون، فالمشاريع التي وعدوا طرابلس بها منذ عام 2004 لم تتحقق حتى اليوم، وكل اهلنا يرون مشاريع نبيل الجسر ومجلس الانماء والإعمار الذي لم يقدم لطرابلس إلا الويلات”.

وختم: “نهار الأحد أماكم خيار من ثلاثة: إما التنازل عن حقوقكم وهويتكم، وإما المقاطعة وبذلك تخدمون السلطة، تسلمونهم ما يريدون على طبق من فضة، وإما النزول الى صناديق الإقتراع لقلب الطاولة على هؤلاء الفاسدين”.