//Put this in the section

نتائج جزئية تظهر أن نتنياهو بصدد الفوز في الانتخابات الإسرائيلية

عزّز رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو، فرصه للفوز في الانتخابات التشريعيّة الثلاثاء، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلّية استندت إلى نتائج جزئيّة واستطلاعات للرّأي لدى الخروج من صناديق الاقتراع.

وقالت الهيئة العامّة للإذاعة والتلفزيون إنّه بعد فرز 40% من الأصوات، حصل حزب نتنياهو على نحو 40 مقعدًا من أصل 120 في الكنيست، بينما حصلت لائحة منافسه بيني غانتس على 35 مقعدًا. أمّا استطلاعات الرّأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع، والتي أجرتها القناتان 12 و13، فوَضعت الليكود بزعامة نتانياهو في المقدّمة مع 35 مقعداً في مقابل 34 لغانتس.




وفي وقت سابق، كان كلّ من نتنياهو وغانتس قد سارع إلى إعلان فوزه في الانتخابات التشريعيّة مساء الثلاثاء، بعد أن أظهرت استطلاعات سابقة للرأي تقارباً شديداً بينهما، لكنها كشفت أنّ نتنياهو في موقع أفضل لتشكيل ائتلاف حكومي.

وقال نتنياهو في بيان “الكتلة اليمينية بقيادة الليكود حققت انتصارا واضحا”.

أما غنتس فقال أمام أنصاره “هذا يوم تاريخي، لقد صوّت أكثر من مليون شخص لصالحنا”. وأضاف “يجب على الرئيس تكليفنا مهمّة تأليف الحكومة المقبلة لأننا الحزب الأكثر أهمية”، واعداً بأن يكون “رئيس وزراء الجميع”.

ويتمّ التعاطي مع استطلاعات الرأي بحذر كبير لأنّ نتائجها كانت مخالفة للنتائج النهائية خلال الانتخابات التشريعية عام 2015.

وكانت مكاتب الاقتراع أغلقت أبوابها الساعة 19,00 ت غ، على ألا تصدر النتائج الرسمية قبل صباح الأربعاء.

وشكّل قائد الجيش الإسرائيلي السابق غانتس خصماً لا يُستهان به في وجه رئيس الوزراء المخضرم.

وأدلى غانتس بصوته في مدينته روش هاعين، واعداً بـ”مسار جديد” لإسرائيل.

وقال زعيم التحالف الوسطي بعد إدلائه بصوته “أنا سعيد بوضع نفسي في خدمة “دولة إسرائيل”. أنا سعيد بالوقوف من أجل مصلحة الشعب على عتبة مسار جديد”.

وأضاف “يجب أن نحترم الديموقراطية وندعو جميع الأطراف إلى احترام هذا اليوم والمحافظة على الهدوء”.

أما نتنياهو، فأدلى الثلاثاء بصوته في إحدى مدارس القدس المحتلة، وحض الإسرائيليين على “حسن الاختيار”. وقال “يجب أن تنتخبوا، فهذا عمل مقدّس وجوهر الديموقراطيّة”.

وأضاف “لن أقول لكم أنا لمن ستُصوّتون، بإمكاني ذلك، لكنّني لن أفعل. وبعون الله إسرائيل منتصرة”.

وستكون الانتخابات بمثابة استفتاء على نتنياهو، البالغ من العمر 69 عاماً والذي انخرط في خطاب سياسي شعبوي طوال حملته اللاذعة التي يقول مراقبون إنّها بلغت حدّ شيطنة العرب الإسرائيليين وغيرهم.

وواجه رئيس الوزراء مزيدًا من المشاكل الثلاثاء، عندما قدّمت قائمة الجبهة الديموقراطيّة والعربيّة للتغيير شكوى إلى الشّرطة ضدّ أعضاء في حزب الليكود اليميني، قالت إنّهم يستخدمون كاميرات مخفيّة في ملابسهم في مراكز الاقتراع في المدن والقرى العربية، معتبرةً ذلك مخالفاً للقانون ومحاولة “لتخويف العرب وإشعارهم بأنّهم سيُلاحقون”.

وأعلن نتنياهو قبل ثلاثة أيّام فقط من الانتخابات عزمه على ضمّ مستوطنات الضفّة الغربيّة إلى إسرائيل في حال فوزه، الأمر الذي يُعتبر أشبه بإطلاق رصاصة الرحمة على ما تبقّى من آمال متلاشية بحلّ الدولتين مع الفلسطينيين.

وأمل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء، في أن تأتي نتائج الانتخابات الإسرائيلية بـ “السّلام”.

لكن في وقت لاحق، قال أمين سرّ منظّمة التحرير الفلسطينيّة صائب عريقات الثلاثاء إنّه “بحسب الاستطلاع الأوّلي لنتائج لانتخابات، يبدو أنّ الناخب الإسرائيلي قد صوّت للمحافظة على الوضع القائم، لقد صوّتوا على عدم إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، صوّت الناخب الإسرائيلي للتفرقة العنصرية والأبرثايد”.

وكانت رونيت كامبف الأستاذة الجامعية الإسرائيلية البالغة 45 عاماً من أوائل مَن أدلوا بأصواتهم في أحد مراكز الاقتراع في القدس، حيث أبدت قلقها إزاء الاتّهامات المتوقع توجيهها إلى رئيس الوزراء.

وقالت مستخدمةً لقب نتنياهو “بيبي في السُلطة منذ فترة طويلة، سيكون هناك تغيير كبير، لا أعرف بالضبط أيّ نوع من التغيير، لكن سيكون هناك تغيير”.

وفي مركز اقتراع آخر في القدس المحتلة، قال شاحار ليفينسون الذي وصل مع زوجته وأطفاله الثلاثة، إنّه اقترع لصالح الليكود ويُريد حكومة “يمينيّة ورأسماليّة”، مشدّداً على “أنّ الأمن بالنسبة إليه أمر مهم”.

وسعى نتنياهو أيضاً إلى تقديم نفسه على أنّه رجل الدولة الأساسي في إسرائيل، والتقى خلال فترة الحملات الانتخابيّة حليفه المقرّب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إضافة إلى الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والبرازيلي جاير بولسونارو.

وسلّط نتنياهو الضوء على اعتراف ترامب بالقدس عاصمةً لإسرائيل، واعترافه بالسيادة الإسرائيليّة على مرتفعات الجولان. وفي الوقت نفسه، استخدم نتانياهو تكتيكات مشابهة لتلك التي يستخدمها ترامب، واصفاً تحقيقات الفساد بحقّه بأنها “حملة مطاردة شعواء”، ومندّداً بالصحافيين الذين يقومون بتغطيتها.

وحذّر نتنياهو، الثلاثاء، حزبه الليكود من خطر الخسارة بسبب انخفاض نسبة المشاركة بين مؤيّديه، وخاطب عبر تسجيل مصوّر روّاد الشاطئ في مدينة نتانيا الذين خرجوا للاستمتاع بالطقس الربيعي المشمس.

وقال نتانياهو إنّه ألغى حدثاً كان يُفترض أن يشارك فيه الثلاثاء، ليدعو لاجتماع طارئ مع مسؤولي الحزب لمناقشة هذا الموضوع.

أما غانتس، المظلّي السّابق البالغ 59 عاماً والذي شكّل تحالفاً وسطيّاً لتحدّي نتنياهو، فاستند إلى مزاعم الفساد ضدّ رئيس الوزراء للتشديد على أنّ أوان رحيله قد حان.

ووصف تعهّد نتنياهو بضمّ المستوطنات بأنّه محاولة “غير مسؤولة” للحصول على أصوات الجناح اليميني.

ويقول غانتس إنّه يُفضّل “اتّفاق سلام مدعوماً دوليّاً” يلحظ احتفاظ إسرائيل بكُتل استيطانيّة كبيرة في الضفة الغربيّة وبالسيطرة الأمنيّة على المنطقة، لافتاً إلى معارضته أيّ خطوات أحاديّة.

ونشر غانتس تسجيلاً مصوّراً مساء الثلاثاء، حضّ فيه الناخبين على التوجّه إلى صناديق الاقتراع، قائلاً “لا يُمكننا تفويت الفرصة (…) انزلوا إلى مكاتب الاقتراع واصطحبوا أصدقاءكم وصوّتوا للأبيض والأزرق”.

إذا فاز نتنياهو، الذي يشغل المنصب منذ 13 عاماً، سيكون أوّل رئيس وزراء يتجاوز الفترة التي أمضاها المؤسّس لإسرائيل، ديفيد بن غوريون، في المنصب.

وفي حال فوزه، سيُواجه أيضاً احتمال أن يكون أوّل رئيس وزراء في منصبه يتمّ توجيه الاتّهام إليه.

وأعلن المدّعي العامّ الإسرائيلي أنّه ينوي توجيه لائحة اتّهام إلى نتنياهو بتلقّي رشى وبالاحتيال وسوء الأمانة، في انتظار استكماله استجوابات معلّقة.

لكنّ اتّهامه لا يُلزمه بالاستقالة، إلا في حال الإدانة وبعد استنفاده كُلّ الاستئنافات.