//Put this in the section

مجلس الوزراء يقر خطة الكهرباء مع بعض التعديلات

أقر مجلس الوزراء خطة الكهرباء مع بعض التعديلات، ذلك بعد أن سادت أجواء إيجابية في جلسة مجلس الوزراء التي انعقدت في قصر بعبدا، بعد أن أقر المجلس الصيغة حول التلزيم في قطاع الكهرباء.

وبعد انتهاء الجلسة، قال رئيس الحكومة سعد الحريري: “نبشّر اللبنانيين بأننا أقرينا الخطة بجو إيجابي وهو إنجاز لكل الأفرقاء السياسيين وأثني على الوزيرة بستاني التي قامت بجهد كبير”.




وفي وقت سابق، تم الاتفاق خلال جلسة الحكومة على “النقطة الأهم من الخطة وفق تعديل القانون 288، بما يأخذ في الاعتبار هواجس التيار من عرقلة الخطة بدائرة المناقصات، وتم ذلك بالإجماع والأجواء إيجابية جداً. كما أن هناك توافقاً على أن هواجس التيار من إمكانية العرقلة موجودة، والجميع يعمل لإعطاء ضمانات من خلال تعديل بالنص اقترحه الوزير محمد فنيش وعدّلته الوزيرة ندى البستاني تمنع أي عرقلة.

وأبلغ رئيس الجمهورية ميشال عون المعنيين أنّ الجلسة لن ترفع قبل إقرار خطة الكهرباء.

وفي هذا السياق نجحت خطة وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني في تخطي كل الصعاب، وطريقة طرحها لم تترك لأي أحد مجالاً للعرقلة.

وارتكز النقاش داخل الجلسة، التي تنعقد في القصر الجمهوري برئاسة رئيس الجمهورية وحضور رئيس الحكومة سعد الحريري والوزراء، “حول موضوع التلزيم ودور ادارة المناقصات”.

وكان دعا عون في مستهل جلسة مجلس الوزراء إلى درس خطة الكهرباء واقرارها “لأنّ الناس تنتظر”.

ويبحث المجلس في خطة الكهرباء لاقرارها، بعدما أنهت اللجنة الوزارية دراستها وأدخلت عليها التعديلات اللازمة ورفعتها إلى مجلس الوزراء لاتخاذ القرار المناسب في شأنها.

وسبق الجلسة خلوة بين الرئيسين عون والحريري بحثت في المستجدات.

من جهتها، غرّدت وزيرة الطاقة والمياه ندى البستاني، عبر حسابها في “تويتر”، قبيل دخولها الجلسة، قائلة: “ندخل اليوم إلى جلسة مجلس الوزراء بروح إيجابية وانفتاح، مع التمني بإقرار خطة الكهرباء ووضع الضوابط اللازمة لتنفيذها بكامل بنودها بأقصى شفافية وبأسرع وقت ممكن”.

وعاودت البستاني تأكيدها أن “ألا مشكلة مع إدارة المناقصات ونحن أول من اعتمد عليها في مشاريع وزارة الطاقة، وسنناقش في جلسة اليوم تفاصيل هذا الخيار. فللبنانيين حق علينا بتأمين الكهرباء بعيدا من التجاذبات السياسية”.