//Put this in the section

الرياض قررت سحب نفسها من التورط في الملف اللبناني.. لا تزال غير راضية عن سياسة عون والحريري

كشفت صحيفة الأخبار عن مطّلعين على الموقف السعودي، أن الرياض قررت سحب نفسها من التورط في الملف اللبناني، وأن سياستها تجاه لبنان في الوقت الراهن، ومعها دول خليجية حليفة، ستكون سياسة مهادنة وعدم القيام بأي مبادرة وتحرك فاعل يفهم منه تحول إيجابي أو حتى سلبي. وأضافت الصحيفة، أن الرياض قررت الابتعاد عن بيروت وعن تفعيل أي دور لها، بناءً على طلب أميركي، وهذا ينطبق على الدبلوماسية المعتمدة في لبنان، وهو أمر تتعمد إظهاره، أو داخل المملكة.

وبناءً على ذلك، وبحسب صحيفة الأخبار، إن المطالب التي رفعها رئيس الحكومة سعد الحريري إليها، وهي كثيرة ومتنوعة مالياً وسياسياً، في حكم المجمدة، بما أن الرياض لا تزال غير راضية عن سياسة رئيس الحكومة والإطار السياسي الذي بات يجمعه مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحزب الله، ولا تتفق معه على مبدأ تعرضه لضغوط كثيرة داخلية وخارجية، ما دام أنه استجلبها لنفسه. كذلك أشارت الصحيفة الى أن الرياض تنتظر ما تقبل عليه واشنطن من تحرك تجاه إيران، وإلى أين سيؤدي هذا التحرك، مواجهة أو مفاوضات تتناول ملفات المنطقة.