//Put this in the section

أين كان حزب الله والاسد وما هو دور روسيا؟.. إسرائيل تقوم بعملية سرية وتستعيد جثّة جنديّ “فُقد” في لبنان عام ١٩٨٢!

قال جيش الاحتلال الإسرائيلي الأربعاء إن إسرائيل استعادت رفات أحد جنودها الذين قتلوا في معارك اجتياحها للبنان في العام 1982.

وقال المتحدث باسم الجيش جوناثان كونريكوس إن “رفات الجندي زخريا باومل المولود في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي فقد منذ معركة السلطان يعقوب بات في إسرائيل”، دون الكشف عن تفاصيل كيفية استعادتها.




وقال جيش الاحتلال، وفق ما نقلت موقع (i24) أن “الجندي زخريا باومل فُقدت آثاره في معركة السلطان يعقوب في جنوب لبنان بين الجيش الإسرائيلي والجيش السوري، مدعوما بالمنظمات الفلسطينية”.

وذكر أن قائد هيئة القوى البشرية في الجيش موتي ألموز أخبر عائلة زخريا باومل بأنه “تم تشخيص جثة ابنهم العريف زخريا”، الذي فقد في 11 يونيو/حزيران 1982، بعد أن وصل جثمانه إلى إسرائيل قبل عدة أيام”.

وأضاف أن جلب الرفات “جاء بعد جهد متعدد السنوات في هيئة الاستخبارات، والذي شمل نشاطات عملياتية مختلفة، للعثور على مفقودي المعركة، والتي وصلت إلى ذروتها في سلسلة نشاطات لإعادة المرحوم في الأشهر الأخيرة”.

بدوره نقل مراسل القناة الإسرائيلية الـ13 باراك ديفيد عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن “لروسيا دور في الجهود المبذولة لتحديد مكان جثة الجندي الإسرائيلي التي تم استعادته فيما رفض مكتب رئيس الوزراء نتنياهو التعليق”.

كما نشرت القناة الإسرائلية الـ13 على صفحتها في موقع تويتر مشاهد قالت إنها لطائرة حملت رفات الجندي الإسرائيلي.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في أيلول/سبتمبر الماضي إن جيشها “عمل مع إسرائيل على عملية لإيجاد رفات جنود إسرائيليين داخل أراض تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا”.

وعلق موقع “إسرائيل اليوم” حينها على التصريح بالقول إن وزارة الدفاع الروسية “لم تحدد زمان ومكان العملية المزعومة، إلا أنها مرتبطة كما يبدو بعمليات بحث في سوريا تحدثت عنها تقارير في وقت سابق من العام للعثور على جثث ثلاثة جنود إسرائيليين قُتلوا في حرب لبنان الأولى”.

 

 

 

وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ “أننا سنواصل بذل كل جهد ممكن من أجل استعادة المفقودين الآخرين – تسفي فلدمان و​يهودا​ كاتز وإيلي كوهين و​رون أراد​ و​أورون شاؤول​ وهدار غولدين. لن نكف عن أداء هذه المهمة المقدسة”.

وفي كلمة متلفزة، لفت نتانياهو إلى “أنني أشكر ​الموساد​ و​الشاباك​ والاستخبارات العسكرية و​الجيش الإسرائيلي​ على ما قاموا به من أجل استعادة زيخاريا باومل إلى إسرائيل”، مشيراً إلى أن “هذه الجهود عملية دبلوماسية واسعة النطاق سيتم سرد تفاصيلها مستقبلا”.

وكان المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي ​أفيخاي أدرعي​ قد أعلن أنّ “العريف زخاريا باومل وهو من مفقودي المعركة في السلطان يعقوب في ​لبنان​، عاد إلى البلاد بعد 37 عاما، حيث وصلت جثّته إلى إسرائيل قبل أيام عدّة، خلال عملية سرية بقيادة هيئة الإستخبارات العسكرية”.

بينما رجح القيادي في “​الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين​” ​أنور رجا​، في حديث تلفزيوني، أن “تكون المجموعات الإرهابية في ​مخيم اليرموك​ هي من سلمت رفات الجندي الإسرائيلي زكريا باومل”.