//Put this in the section

طه ناجي: قرار المقاطعة ليس خوفا من المواجهة لكن لا ننافس الخاسر

استقبل “صالون ناريمان الثقافي” في طرابلس رئيس فرع جمعية المشاريع في الشمال الدكتور طه ناجي للحديث عن موضوع “الدستوري وفرعية طرابلس”، في حضور عدد من فعاليات المدينة ومهتمين.

واوضح ناجي ان هذه الجلسة كانت مقررة قبل حسم خيار الترشح أو المقاطعة لكن اليوم بات القرار واضحا للجميع من ناحية العزوف عن الترشيح ومقاطعة الانتخابات، مشيرا الى ان “قرار المجلس الدستوري كان مجحف جدا وسنقتصر الوصف بهذه الكلمة لكن للصراحة لم نجد لفظا يصف صراحة هذا القرار لأننا كنا نعلم يقينا بأحقيتنا وقوة طعننا بل وأكثر من ذلك حيث أننا وفي 6 أيار العام الماضي كنا نعتبر أنفسنا ناجحين وحين انعكست النتيجة انتابنا الشك والريبة فذهبنا نحو الطعن”.




وتابع ناجي: “إن قوة الطعن الذي قدمناه كانت بالأرقام والمستندات والوقائع التي قمنا بجمعها ودراستها بدقة تامة لدرجة أن المجلس الدستوري نفسه لم يستطع تجاوزها أو غض النظر عنها ولكن قوة السطة وقوى الأمر الواقع طالت أيديهم هذا الشأن وصدر قرار أعرج ظالم رغم أننا لم نتطرق لموضوع التزوير والرشاوى والضغوط التي كانت تمارس خلال فترة الانتخابات ولم نتداول بما حكي عن عمليات تبديل للصناديق!”.

وأكد ناجي “أن قرار المقاطعة ليس عن خوف من المواجهة لكن فيه رسالة للجميع أننا لا ننافس الخاسر ونحن الرابحون وحتى لو اجتمع الجميع لدعم هذا الخاسر وأعطوه الفوز سيبقى خاسرا وللصراحة لو كانت الظروف مناسبة لقلب النتيجة لما ترددنا عن خوض هذا الإستحقاق لذا نعيد ونجدد الدعوة لكل من آمن بنا وأيدنا وآمن أننا ظلمنا ندعوهم جميعا إلى مقاطعة الانتخابات”.

وفي ختام كلمته قدم الدكتور طه عرضا مفصلا عن إنجازات جمعية المشاريع في الشمال عموما وفي طرابلس خصوصا، مشيرا إلى “أن العمل المؤسساتي هو سر النجاح الذي امتد الى خارج لبنان وحققنا من خلاله نتيجة جعلتنا أوائل بنتائج المغتربين على صعيد لبنان عبر النائب عدنان طرابلسي وفي الدائرة الثانية عبر طه ناجي”.