//Put this in the section

لقاء سيدة الجبل: حماية المسيحيين لن يكون إلا بالعيش مع المسلمين

عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الأسبوعي في مكاتبه في الأشرفية في حضور: سعد كيوان، محمد سلام، نقولا ناصيف، فارس سعيد، أسعد بشارة، بهجت سلامه، توفيق كسبار، ربى كبارة، حُسن عبود، سامي شمعون، كمال الزوقي، غسان مغبغب، مياد حيدر، طوني خواجا، إيلي قصيفي، إيلي الحاج وسناء الجاك.

وأصدر اللقاء بيانا أعلن فيه انه “يشارك قلق اللبنانيين من الأوضاع الإقتصادية المتراجعة في لبنان في ظل غياب معالجات مقنعة من قبل السلطة السياسية التي تبدو منقسمة بين إنتاج إقتصاد مقاوم من جهة وإنجاح مؤتمر Cedre من جهة أخرى، بينما ينتظر اللبنانيون من حكومة “إلى العمل” العمل لتوحيد القراءة السياسية والمعالجة الإقتصادية”.




ولفت الى انه “ينظر الى المبادرات المتكررة للكنيسة الرسولية الكاثوليكية باتجاه العالم العربي والإسلامي وملاقاة المسلمين لها بهدف إكتشاف المساحات المشتركة بعين الأمل”، معتبرا “ان زيارة البابا فرنسيس إلى المغرب وإلتقائه جلالة ملك المغرب حول ضرورة الحوار وجعل القدس مدينة مفتوحة لجميع الأديان موضوع ترحيب من قبل اللقاء الذي طالب منذ العام 2112 برفع الحواجز أمام المؤمنين لزيارة القدس”.

وتمنى اللقاء من الكنيسة المارونية “مواكبة هذه المبادرات خصوصا وأنها السباقة في فتح أبواب التلاقي منذ زيارة البطريرك الراعي إلى المملكة العربية السعودية توكيدا لخبرتها عبر التاريخ في مسألة العيش المشترك”.

واكد “ان حماية المسيحيين لن يكون إلا بالعيش مع المسلمين وليس من خلال البحث عن حمايات مشبوهة”.

وحيا اللقاء “إلتزام القادة العرب مبادرة السلام العربية التي إنطلقت من بيروت في العام 2002 والتزام قرارات الشرعية الدولية لحل أزمات المنطقة”، معتبرا “ان التكامل بين قرارات الشرعية العربية والدولية يشكل الضمانة الوحيدة للحفاظ على الحقوق العربية المشروعة، وأي كلام آخر يعرض لبنان والعالم العربي للتجاذبات والأخطار”.