//Put this in the section //Vbout Automation

قاسم: مواجهتنا للفساد مدعومة بالأدلة والأرقام

أكد نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم أن مواجهة “حزب الله” للفساد مدعومة بالأدلة والأرقام، مشدداً على أنها لا تستهدف جهة أو طائفة، و”إنما تستهدف الأفراد المفسدين، ليتوقفوا عن إفسادهم وفسادهم”.

وأوضح قاسم في حفل تأبيني في بلدة قبريخا الجنوبية أن “حزب الله” سيعمل على المتابعة من خلال مجلس الوزراء، وآلية إقرار المشاريع بالمناقصات، وتفعيل أجهزة الرقابة، واقتراح وإقرار القوانين من خلال المجلس النيابي، والمحاسبة عبر القضاء والمواكبة الشعبية، لتطويق الفساد والمفسدين من النواحي المختلفة.




واعتبر أن “البشارة” التي بدأت تلوح في الأفق، هي بدء تحرك بعض الجهات ضد الفساد، لافتاً الى أنه إنجاز و”ما زلنا في بداية الطريق”.

وشدد قاسم على أن “حزب الله” سينجح في المواجهة الشاملة ضد الفساد. وقال: “كفانا وضع عراقيل وأسئلة واستفهامات وعيش حالة من المأزق والتأزيم”، مضيفاً “ان مواجهة الفساد ستكون مشروعاً حقيقياً نسير فيه بكل تؤدة وباهتمام لنصل إلى النتيجة المرجوة”.

وعن “مجزرة نيوزيلندا” اعتبر قاسم أنها نسخة عن ترامب وأفكاره، وقال: “حتى القاتل اعتبر أن مرشده ومعلمه هو ترامب، وجرائم الصهاينة نسخة أخرى عما يفعله ترامب وما يؤمن به، وبالتالي فإن ترامب اليوم هو نموذج من نماذج الظلم والسيطرة والخطر على البشرية”.

ولفت نائب الأمين العام لـ”حزب الله” الى “إننا في مواجهة حقيقية مع الولايات المتحدة، ليست المواجهة عسكرية، وإنما سياسية وثقافية واجتماعية وفي بعض الأحيان قد تكون عسكرية بأشكال مختلفة مباشرة أو غير مباشرة”، مشدداً على أن العقوبات الأميركية على المقاومة هي جزء من الحرب.