//Put this in the section

طائرة ركاب تعود أدراجها بعد أن نسيت أمٌّ رضيعَها في صالة المطار

أشارت تقارير أن طائرة ركاب اضطرت للعودة إلى مطار جدة، في المملكة العربية السعودية، بعد أن تركت أمٌ رضيعَها في المطار

ووفقاً لما نشرته صحيفة The Daily Mail البريطانية إن الرحلة القادمة من جدة كانت في طريقها إلى العاصمة الماليزية، كوالالمبور، عندما أدركت المرأة أنها تركت طفلها، وأبلغت طاقم الطائرة.

وأضافت الصحيفة أن الطيار طلب من المراقبين الجويين الذين أصابهم الارتباك، الإذنَ بالرجوع إلى جدة، بحسب Arab media.
وتركت الأم طفلها في صالة المغادرة بمطار الملك عبدالعزيز الدولي، وفقاً لصحيفة Gulf News الإماراتية.

كشف تسجيل الصوت، الذي انتشر في العالم العربي على نطاق واسع، عن حيرة طاقم الطيران الذي حاول التعامل مع الأزمة.
وورد أن الطيار سألهم: «فليكن الله معنا! هل نستطيع العودة؟».
سُمع أحد المراقبين بعد ذلك يسأل زميله: «الرحلة تطلب الإذن بالعودة. نسيت مسافرةٌ رضيعَها في صالة الانتظار. مسكينة!».
وأضاف: «حسناً. عد إلى البوابة. إنه موقف جديد تماماً علينا!».
كما أظهرت بيانات تتبع الرحلات أن طائرة قادمة من جدة إلى كوالالمبور قد تأخرت في الإقلاع ساعةً، يوم السبت 9 مارس/آذار، ولكن لم يُعرف إن كانت نفس الرحلة أم لا.
لم يُعرف أيضاً إن كانت الطائرة قد أقلعت بالفعل، أم أنها كانت لا تزال في طريقها نحو مدرج الطائرات، عندما أدركت المرأة الأمر.
والعام الماضي، قالت الشرطة الألمانية إن زوجين نسيا ابنتهما في مطار شتوتغارت الألماني أثناء عودتهما من العطلة.
وزُعم أن الضباط راقبوا الطفلة، ذات الخمسة أعوام، متعجبين من وجودها وحدها في صالة المطار، في أكتوبر/تشرين الأول 2018.
قيل إن كلاً من الأبوين قد ركب سيارة منفصلة معتقداً أن الطفلة في السيارة الأخرى.