//Put this in the section //Vbout Automation

عضو كتلة المستقبل النائب نزيه نجم: انا كلبناني لم اعد مجبرا على استقبال النازحين!

اكد عضو “كتلة المستقبل” النائب نزيه نجم، في حديث الى برنامج “لبنان في اسبوع” الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى عبر “اذاعة لبنان”، “اننا في أمس الحاجة لان تسير عجلة الحكومة بعد انتظار دام اكثر من تسعة اشهر وبعد سنوات طويلة من الشلل في مجلس النواب”.

ورأى انه “لطالما نسمع عن موضوع الفساد في البلد”، سائلا: “من سيحاسب من طالما الشعب اللبناني ينتخب الزعماء نفسهم”؟، مشيرا الى “وجود الكثير من نقاط الفساد والهدر في لبنان، خصوصا في المرفأ والمطار وعلى الحدود السورية”، مشددا على ان “الرئيس فؤاد السنيورة هو رجل دولة من الطراز الاول ومن لديه دليل قاطع ضده فليقدمه”.




وشدد على ان “المستقبل” مع “كشف كل الفاسدين”، معتبرا “اننا غير خائفين على الرئيس السنيورة لاننا نعرف مصداقيته”، داعيا الى “فتح كل المواضيع دفعة واحدة وان يكون لدينا هيئة خاصة مؤلفة من قضاة نثق بهم”، معتبرا ان “الاعلام يجب ان يضطلع بدوره في كشف الفساد والفاسدين”.

واعتبر نجم ان “الصوت الصامت الذي لم يشارك في الانتخابات عليه ان يحاسب وعليه الابتعاد عن استنهاض الشارع من دون تقديم اي دليل”، مؤكدا ان “الرئيس الحريري ليس لديه اي مانع في المحاسبة والمساءلة ومنها ملف التوظيفات”.

ورأى ان “موضوع استرداد الاموال سهل جدا في حال ثبوت السرقة على شخص او مسؤول ما وتطبيق قانون من اين لك هذا”.

وعن الحركة الغربية في لبنان، دعا الى ان “يكون لدينا اجندة اسمها لبنان وان ندعم هذا البلد، لا ان يكون لدينا اجندات خارجية”، مشددا في الوقت نفسه على “اننا لا يمكننا ان ننعزل عن العالم ولكن يجب ان نكون اقوياء في الداخل وان نقتنع بأن لبنان اكبر من الجميع، عندها لن يقوى احد علينا”.

وفي ملف النازحين، اكد ان “احدا لا يريد بقاءهم في لبنان لانني كلبناني لم اعد استطيع ان اتحمل هذا الموضوع، خصوصا على الصعيد الاقتصادي، وانا كلبناني لم اعد مجبرا على استقبالهم كل هذه السنوات، خصوصا مع تزايد اعداد الولادات السورية”، معتبرا “اننا ننتظر الدور الروسي في هذا الاطار”، معولا على زيارة الرئيس عون الى موسكو لحل هذا الموضوع.

واشار الى ان “لجنة الاشغال العامة والنقل انجزت الكثير، وانها تعمل على امور جديدة حيث تم عقد 22 جلسة خلال العام الماضي وان عدد الجلسات الاسبوعية تصل الى اربعة بالاضافة الى جلسات جانبية”، معتبرا ان “هذا المجلس منتج بشكل حقيقي وان العمل يجري بجهد من اجل مواكبة التأخير الذي حصل في تشكيل الحكومة”، ولفت الى ان “العمل يجري على خطة النقل العام في مؤتمر سيدر والتي تقدر تكاليفها ب 500 مليون دولار”، معتبرا ان “هذه الخطة هي من الاولويات بالاضافة الى مشروع البنية التحتية”.

ونفى وجود اي خلافات في جلسات مجلس الوزراء، ورأى ان “هناك آلية رقابة دولية وداخلية لمؤتمر سيدر”، وأكد ان العلاقات بين “المستقبل” ورئيس الجمهورية ممتازة، معتبرا ان “الرئيس عون هو بي الكل”، داعيا البعض الى “عدم الاصطياد في المياه العكرة”.

وعن العلاقة مع “التيار الوطني الحر”، رأى ان “العلاقات بين الاحزاب لا تكون ثابتة دوما”، معتبرا ان “الرئيس الحريري قدم اقصى ما يمكن ان يقدمه وهو قدم الكثير من التنازلات”.

وعن انتخابات طرابلس الفرعية، رأى نجم امكانية تحرك العقلاء، وان تربح ديما جمالي بالتزكية، مثنيا على مناقبيتها واندفاعها للعمل وخدمة بلدها، مستبعدا ان تكون هناك معركة قاسية في المدينة.