//Put this in the section

جمالي تشكو من “معركة التمويل” بوجه الحريري: تعرضت للظلم والغش من قبل المجلس الدستوري!

قالت المرشحة ديما جمالي خلال لقاء مع وزير الاتصالات محمد شقير في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس: “لقاؤنا اليوم، من أجل البحث في الطعن النيابي، الذي صدر عن المجلس الدستوري، ونحضر جميعا، لخوض المعركة الانتخابية بديمقراطية وحرية”.

أضافت: “الطرابلسيون، يدركون أن هذه الانتخابات، ليست انتخابات عادية، بل هي انتخابات لها رمزية كبيرة، خاصة بعد الظلم والغش، الذي تعرضنا له من قبل المجلس الدستوري، بالإضافة إلى معركة التمويل، التي تشن بوجه الرئيس الحريري وفريقه السياسي، ونحن بدورنا، لن نسكت عن هذه الأمور وسنتصدى لهذه المحاولات “.




تابعت: “هذه الحملات المضادة هدفها واضح جدا، وهو إضعاف الرئيس الحريري وموقعه السياسي، وأعتقد أن الرئيس الحريري وتيار المستقبل لديهما شعبية وازنة، وسنعود بعد فوزنا بالانتخابات أقوى مما كنا عليه”.

وأردفت: “حضور الوزير شقير بيننا اليوم، كان حضورا مميزا، وأتى من بيروت للوقوف إلى جانبنا، ولدعمي معنويا في المعركة الانتخابية، إضافة إلى أن معاليه، هو أخي وصديقي ومن المقربين من عائلتي، وسنشاهد في الأيام المقبلة، حضور مميز للعديد من الوجوه السياسية في طرابلس”.

وختمت “شرعيتي منبثقة من الشعب اللبناني إجمالا، ومن الشعب الطرابلسي خصوصا، الذي انتخبني ووضع ثقته بي أول مرة. أنا واثقة أنه سيعود ويمنحي هذه الثقة، مرة ثانية، لأنه رأى ماذا فعلنا خلال فترة قصيرة في المجلس النيابي اتجاه عاصمة الشمال، وأتمنى الاستمرار في خدمة مدينتي طرابلس، من خلال المجلس النيابي بعد إجراء الانتخابات النيابية الفرعية، وأنا مستمرة في المعركة، وإن شاء الله سنفوز بها”.