//Put this in the section

أحمد الحريري: رئيس الحكومة ماض بأولويات الناس

جال الأمين العام لـ”تيار المستقبل” أحمد الحريري في منطقة الضنية، وقد استهل جولته بزيارة النائب السابق احمد فتفت في دارته، يرافقه المنسق العام نظيم الحايك.

وتوقف فتفت عند الحملة على الرئيس فؤاد السنيورة، وأشار إلى أنه “أول من مكنن وزارة المالية، وأول من قدم مرسوما للتدقيق المالي ومحاربة الفساد، بتاريخ 25 أيار 2006، إلى مجلس النواب، لكنه وضع في الادراج”، مؤكدا أن “محاربة الفساد لا تكون بالشعارات السياسية، ومن يريد ذلك فعلا فليذهب إلى مجلس النواب ويصوت على المرسوم”.




أما أحمد الحريري فنوه بما قاله فتفت، وشدد على أن “كل “تيار المستقبل في كل لبنان معني بمعركة الانتخابات الفرعية في طرابلس”، داعيا إلى “شبك الأيدي، في المنية والضنية وكل لبنان، تحضيرا لهذه المعركة”.

ثم لبى دعوة أحمد اليخني، إلى فطور صباحي، في دارته في السفيرة – رملة الحمرا، تخلله كلمة ترحيب من صاحب الدعوة، وكلمة لأحمد الحريري أكد فيها “كلام الرئيس سعد الحريري بأن لدينا فرصة نادرة، قد تكون الأخيرة، للنهوض الاقتصادي الثاني بعد النهوض الاقتصادي الأول مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهذه الفرصة متمثلة بمؤتمر سيدر الذي يحتاج إلى إقرار إصلاحات معينة لتكون مدخلا أساسيا للاستفادة من كل الأموال وانعاش البلد وتأمين فرص العمل لأهله”.

وأشار إلى أن “هدفنا إعادة إحياء الطبقة الوسطى في البلد”، مشددا على “الإصرار مع الرئيس الحريري على أن تكون أولويات الناس هي أولوياتنا”، داعيا إلى “الالتفاف حول قيادة الرئيس الحريري لأن ما يقوم به هو محاولة جدية لإعادة استكمال المشروع الذي اوقفوه عبر اغتيال رفيق الحريري وعرقلته سياسيا قبل اغتياله جسديا”.

بعد الفطور، رعى أحمد الحريري افتتاح مركز جمعية التراحم والتنمية في السفيرة، حيث ألقيت كلمة لرئيس الجمعية محمد حسون تحدث فيها عن نشاطات الجمعية واهتماماتها.

أما أحمد الحريري فاعتبر أن “اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لم يتم كي يروا تيار المستقبل واقفا كما هو اليوم. اغتالوه ليقتلوا الحلم”، وأشار إلى أن “ارضنا عربية وستبقى، وأي مشروع غريب عنها لن يركب على مفصلاتها، لا في لبنان ولا في أي بلد عربي آخر”.

وأكد أن “الاولوية اليوم في الحكومة هي للإصلاحات الاقتصادية التي تؤدي الى انقاذ البلد، وأن تتم الاستفادة من “سيدر” لخلق فرص عمل ونهوض اقتصادي، والرئيس الحريري ماض في هذه الطريق، ولن يلتفت شمالا أو يمينا في ظل القنابل الدخانية التي يرمونها هنا وهناك من أجل إلهائه”.

وتحدث عن متابعته للمشاريع التنموية الخاصة بمنطقة الضنية مع كل الادارات والوزارات المعنية، ضمن الأولويات التي تأخذ بالاعتبار المشاريع الملحة وحاجات أهلنا.

وفي الختام، سلم حسون الأمين العام لـ”تيار المستقبل” درعا تكريمية.

ثم مثل أحمد الحريري، الرئيس سعد الحريري، في افتتاح طريق بلدة عزقي في الضنية، في حضور حاشد، قبل أن يلبي دعوة رئيس بلدية عزقي خضر الشرقاوي إلى مأدبة غداء تكريمية، ألقيت فيها كلمات لكل من المربي عزالدين علي والشرقاوي.

من جهته، شدد أحمد الحريري على “ضرورة التركيز على الاولويات التي وضعها الرئيس الحريري، والاصلاحات”، مشيرا إلى أن “محاربة الفساد لا تكون في الإعلام بل بتطبيق القوانين بشكل صحيح، وبتطبيق المراقبة”.

وإذ أشار إلى متابعة تقديم مشاريع الطرق إلى وزارة الاشغال لتنفيذها، طالب وزارة الصحة بـ “رفع سقف الانفاق في المستشفى الحكومي في الضنية”.

واختتم أحمد الحريري جولته في الضنية بسلسلة لقاءات عقدها في مقر منسقية الضنية.