//Put this in the section

فرنجية و”الضغوطات الكبيرة”!

أكد رئيس “تيار المردة” الوزير السابق سليمان فرنجية أننا “مررنا بظروف صعبة إنما الأيام الآتية ستكون أفضل، والمرحلة التي كان الخطر يهدد فيها الوجود والكيان انتهت، مشروعنا السياسي الذي دفعنا الدماء في سبيله انتصر، والطارئون الذين يقدمون اوراق اعتمادهم للشرق والغرب حسب الحاجة ليس لهم مستقبل سياسي في هذا البلد”.

ولفت فرنجية خلال عشاء الخميس الذي يسبق الصوم الكبير عند المسيحيين الى أننا “سنتعرض لضغوطات كبيرة كون البعض يعتبرنا نشكل خطراً في طريقهم، ولكن رهاننا عليكم والمستقبل سيكون أفضل”.




بدوره، استذكر النائب طوني فرنجية من “سبقونا وأسّسوا لنكون على ما نحن عليه اليوم”، لافتاً إلى أن “هناك من دفع الدماء من شهداء وشهداء أحياء لنستمر”.

وإذ شكر “دعم المجموعة له والوقوف إلى جانبه في كافة الاستحقاقات”، أكد أنه “سيكون على قدر المسؤولية وسنمثلكم انطلاقاً من تاريخنا الذي يليق بنا وبكم”.

وختم بالإشارة إلى أن “لبنان يمرّ بظروف صعبة ولكن نتمنى أن نعود فنعيش معكم المرحلة الذهبية التي مرّ بها وطننا في سبعينيات القرن الماضي”.